أخباررياضة

ماذا حدث لرونالدو في نهائي مونديال 1998

الإبـــاء/متابعة

استضافت فرنسا مونديال 1998، فأحرزت أخيرا لقبها الأول بقيادة الجزائري الأصل زين الدين زيدان، على حساب البرازيل المصدومة بنوبة صرع تعرض لها “الظاهرة” رونالدو في يوم النهائي.

بعمر الحادية والعشرين، كان رونالدو أفضل لاعب في العالم قبل أربع سنوات، كان ضمن قائمة البرازيل التي توجت بمونديال 1994 دون أن يلعب “تعلمت الكثير من أمثال روماريو وبيبيتو كان روماريو يطلب مني إحضار حذائه أو القهوة، كما لو أنني صبي عنده لم يكن تقليل احترام، لكن التسلسل الهرمي فرض ذلك”.

وبلغ النهائي مسجلا أربعة أهداف، لكن ما حصل لأفضل لاعب في البطولة يوم النهائي ضد فرنسا، بقي لغزا في تاريخ البطولة.

وشرح رونالدو “بعد الغداء أُصبت بتشنج أحاط بي اللاعبون، ثم طلب مني ليوناردو (زميله) الذهاب بنزهة في حديقة الفندق وشرح الوضع برمته قيل لي إنني لن أخوض النهائي”.

رونالدو كان ينازع الموت

وأردف “إيل فينومينو” (الظاهرة) أنه بعد عودته من المستشفى “منحني الطبيب ليديو توليدو الضوء الأخضر اقتربت من ماريو (المدرب زاغالو) وقلت له أنا بخير، لا أشعر بأي شيء ها هي نتائج الاختبارات، أريد أن العب”.

وبعد إزالة اسمه عن ورقة المباراة، عاد رونالدو ولعب وكان شبحا لهداف فتاك، فخسرت البرازيل بثلاثية نظيفة كثرت نظريات المؤامرة، على خلفية ضغط شركة “نايكي” الراعية لرونالدو من أجل مشاركته.

زميله بيبيتو روى أن “ما حصل مع رونالدو ضرب توازن الفريق القلق على صحته الجميع كان يركض، إدموندو كان يصرخ بأن رونالدو يموت”، وادعى الطبيب توليدو أن رونالدو كان يتنفس بصعوبة في الغرفة والزبد يسيل من فمه، فيما تحدثت تقارير عن حدوث تشنج، نوبة صرع أو حتى توقف في القلب.

وفي ظل ظهور رونالدو الباهت في النهائي، لفت زيدان الأنظار وسجل ثنائية ليساهم في فوز فرنسا بثلاثية دون رد وتتويجها بلقبها الأول في المونديال.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى