أخباردولي و عربي

الكونغو: استمرار المعارك بين الجيش ومتمرّدين

الإبـــاء/متابعة

تسبّبت المعارك المستمرة، بين الجيش الكونغولي ومتمرّدي حركة “23 مارس”، في شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية، بنزوح آلاف الأشخاص، إلى غوما، التي زارها الرئيس الكيني السابق والوسيط أوهورو كينياتا.

وعلى مدى أيام، وردت أنباء عن اشتباكات بالأسلحة الثقيلة، قرب كيبوما، على بُعد 20 كيلومتراً، شمالي غوما.

وسرت شائعات، بشأن تقدّم المتمردين، وشوهد جنود يمرّون على دراجات نارية قرب مخيم كانياروتشينيا، المخصّص للنازحين، جنوبي كيبوما.

ومنذ تقدُّم حركة “23 مارس” في المنطقة، لجأ آلاف السكان إلى المخيم هرباً من القتال، ويُقدَّر عدد قاطنيه بنحو 40 ألفاً.

وأكد مصدر أمني، طلب عدم كشف هويته، أنّ “الجنود فروا بعد القتال كما فرّ سكان، ولاسيما نازحون”.

و”طمأن” الحاكم العسكري لشمالي كيفو، الجنرال كونستانت نديما، في حديث إلى الصحافة، إلى أن “القوات الحكومية تحاصر العدو في مرتفعات كيبوما”، وطالب السكان بـ”التزام الهدوء”.

وحملت حركة “23 مارس” (أم 23) السلاح مجدداً، نهاية العام الماضي، متذرّعة بعدم تطبيق الحكومة بنود اتفاق مبرم معها، ينص على دمج عناصرها في الجيش.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى