أخباررياضة

الوطني يتعادل مع الاكوادور

الإبــاء/متابعة

 تعادل المنتخب العراقي مع نظيره الإكوادوري سلبيا دون أهداف، في المباراة الودية التي أقيمت مساء امس السبت في ملعب أتلتيكو مدريد بالعاصمة الإسبانية، ضمن تحضيرات أسود الرافدين لخليجي 25، واستعدادات الثاني لمونديال قطر 2022.

بدأ المنتخب الإكوادوري ضاغطا على المرمى العراقي، وسنحت له أولى المحاولات عن طريق تسديدة مينديز، التي أبعدها ببراعة الحارس جلال حسن إلى ركنية.

وظهرت الدفاعات العراقية بصورة جيدة، معظم فترات المباراة، إذ ساند إبراهيم بايش والآي فاضل ثلاثي الخلف علي فائز ومناف يونس وزيد تحسين، لتقل الفعالية الهجومية للمنافس الإكوادوري.
وكاد علاء عباس أن يضع العراق في المقدمة ،عبر رأسية متقنة تصدى لها ببراعة حارس الإكوادور دومينيز.

ووسط الصراع الشرس في منتصف الميدان بوجود ألكسندر أوراها وأمجد عطوان، تعرض لاعب الإكوادور كاستيلو لإصابة، اضطر مدربه جوستافو ألفارو إلى تغييره.
وحاول أيمن حسين وعلاء عباس تشكيل ضغط في ساحة لعب المنافس، ما ساعد على تقدم المنتخب العراقي إلى الأمام.
ولم تشهد الدقائق الأخيرة من الشوط الاول، أي خطورة تذكر لينتهي بالتعادل السلبي دون أهداف.

ومع انطلاقة الشوط الثاني، أجرى مدرب العراق راضي شنيشل عدة تبديلات بدخول عمار محسن وشهاب رزاق، لتحسين الشق الهجومي.
وظهر بديل الإكوادور رييسجو بلقطة جميلة عبر رأسية متقنة، ونجح علي فائز في إبعاد خطورتها.

ونال البديل شهاب رزاق بطاقة صفراء، بعد تدخل قوي ضد لاعب الإكوادور مينا ديلجادو.
وتوقفت المباراة لبضع دقائق بعد اعتراض مدرب الإكوادور على قرار الحكم البرتغالي جوستافو كوريا، الذي أشهر بطاقة صفراء ضد المدرب ألفارو.

ورد جلال حسن بشكل رائع، تصويبة قوية للبديل بالاتا جيمينيز.
وواصل المنتخب الإكوادوري إهدار الفرص السهلة، بعد تسديدة ألجادو التي علت العارضة بقليل.

وكاد رييسجو أن يضع فريقه بالمقدمة عبر رأسية جميلة، تصدى لها ببراعة الحارس العراقي جلال حسن.

وفي الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، تصدى جلال حسن لركلة جزاء، لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي بين الفريقين.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى