الدين و الحياة

الأدلة على إمكان المعاد

الإبــاء/متابعة

أ ـ الدليل العقلي: وملخصه أن أجزاء الميت قابلة للجمع وإفاضة الحياة عليها وإلاّ لما إتصف بها من قبلُ والله تعالى عالم بأجزاء الميت لأنه عالم بكل المعلومات وقادر على كل الممكنات فثبت أن إحياء الأجسام ممكن.

2 ـ الدليل النقلي: قال تعالى: (وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه قال من يحيى العظام وهي رميم * قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم) يس / 78 ـ 79.

ويقول الإمام علي (عليه السلام): وعجبت لمن أنكر النشأة الأخرى، وهو يرى النشأة الأولى.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى