أخبارمحلي

البيئة تتحدث عن معالجة آثار حرق الغاز المصاحب

الإباء / متابعة

أكدت وزارة البيئة، تنسيقها مع وزارة النفط في تنفيذ مشاريع استثمار الغاز وإنشاء وحدات المعالجة لتقليل الآثار البيئية.

وقال مدير الدائرة الفنية للوزارة عيسى الفياض، إن “عملية حرق الغاز المصاحب للعمليات الاستخراجية للنفط الخام لها تأثيرات سلبية على الجهاز التنفسي بسبب إطلاق الانبعاثات إلى الجو والتي تشمل أكاسيد الكربون وأكاسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين وكبريتيد الهيدروجين وغاز الميثان، تتم بسبب الاحتراق غير المتكامل نتيجة عدم توفر الظروف الملائمة للحرق”.

وتابع، أن “السبب الرئيسي لقيام الشركات المنتجة بحرق الغاز المصاحب هو عدم توفر الوحدات الخاصة بمعالجة الغاز”، مشيراً إلى أن “الوزارة تعمل بالتنسيق مع وزارة النفط على متابعة تنفيذ مشاريع استثمار الغاز وإنشاء وحدات المعالجة والتي تمثل البديل الناجح عن عمليات الحرق على الصعيدين البيئي والاقتصادي”، وأشار إلى أن “وزارة النفط بدأت بتنفيذ خطط استثمار الغاز الطبيعي بشكل تدريجي وسيتم الانتهاء من تنفيذ المشاريع الخاصة خلال الفترة 2024 إلى 2027 وصولا إلى استثمار كامل للغاز المنتج عام 2030”.

وأشار، إلى أن “العراق عمل بالتنسيق مع الجانب النرويجي على إعداد دراسات مستفيضة عن كميات الغاز المصاحب الذي يتم حرقه في الحقول النفطية وتبين أن العراق ثاني بلد في العالم بعد روسيا بحرق كميات الغاز المصاحب للعمليات الاستخراجية للنفط”.

H

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى