أخبارمقالات

لماذا يتأخر إطلاق الرواتب في الأقليم الكردي؟!

إنتصار حميد ||

تفيد مصادر مؤكدة وموثوقة في ديواني الرقابة والتدقيق والمركز الوطني للإحصاء في وزارتي المالية والتخطيط المركزيتين ، إن السبب الحقيقي هو أن وزارتي التخطيط والمالية في الاقليم يرفضان تسليم بيانات موظفي الاقليم إلى المركز الاحصائي (المركزي)لغرض مقاطعتها مع البيانات الموجودة في حاسبات المركز الوطني

إذ ذكر المصدر الخبري إن الاقليم يستلم رواتباً لمليوني موظف ومائة وست وأربعون الفاً وثلاثمائة وست وتسعون موظفاً (٢،١٤٦،٣٩٦)

ومليون متقاعد وستمائة واحد عشر الفاً وثلاث وسبعون متقاعداً (١،٦١١،٠٧٣)

وثمان مائة وتسع وستون الفاً وثمانمائة وواحد وعشرون رواتب كرعاية إجتماعية

(٨٦٩،٨٢١)

يعني الاقليم فقط وحده يستلم ٦٠ ٪؜  من مجموع موازنة الرواتب في العراق والتي تبلغ (٨،١٦٧،٤١١) ثمان ملايين ومائة وسبع وستون الفاً واربعمائه واحد عشر شخصاً يتقاضون رواتب من الدولة العراقية في عموم محافظات العراق

وتبلغ الرواتب التي يتقاضاها موظفوا الاقليم قياساً بنسبة السكان في الاقليم بما نسبته ٨٩ ٪؜ بالمائة من مجموع السكان الكلي في الاقليم فقط (اربيل ٣٩٪؜ السليمانية ١٨٪؜ ، دهوك ١٣٪؜) دون بقية الاكراد في بقية المحافظات الاخرى (كركوك ،ديالى ، بغداد ، واسط) وهذا مخالف وبشكل صريح للحقيقة ومجافٍ لها إذ لايعقل أن لايوجد متوفين ولايوجد أطفال ولايوجد كسبة ولامزدوجي رواتب ولايوجد مواطنين خارج العراق من القومية الكردية ولايوجد تجار اواثرياء وغيرهم من شرائح المجتمع الاخرى

فلمن يسأل عن سبب تأخر الراتب فهذا السبب الحقيقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى