صحافة

“بلومبرغ”: بايدن في مأزق

الإبـــاء/متابعة

توقعت أحدث نماذج “بلومبرغ إيكونوميكس”، احتمالية حدوث ركود اقتصادي في الولايات المتحدة الأميركية خلال الأشهر الـ 12 المقبلة أصبح مؤكداً.

وذكرت “بلومبرغ” أن الركود الاقتصادي في الولايات المتحدة سيكون ضربة لرسالة الرئيس الأميركي جو بايدن الاقتصادية قبل الانتخابات النصفية في تشرين الثاني/نوفمبر.

كما أشارت الصحيفة إلى أن هذه التوقعات ستكون “غير جيدة” بالنسبة لبايدن، الذي قال أكثر من مرة إنّ الولايات المتحدة ستتجنب الركود الاقتصادي، وإن أي تراجع للاقتصاد سيكون “طفيفاً للغاية”، في إطار محاولاته التأكيد على أن الاقتصاد الأميركي يقف على أقدام صلبة في ظل إدارته.

ووفقاً لـ “بلومبرغ”، توفر التوقعات تبايناً حاداً مع تفاؤل بايدن، إذ ركز الرئيس على النمو القوي للوظائف أثناء حملته الانتخابية لمساعدة الديمقراطيين في الاحتفاظ بأغلبية مجلسي النواب والشيوخ في الانتخابات بعد 3 أسابيع من الآن.

ولكن التضخم، الذي يقترب من أعلى مستوى له في 4 عقود، شكل عبئاً على آمال الديمقراطيين في الانتخابات حيث تشير استطلاعات الرأي إلى أن الاقتصاد هو أهم قضية بالنسبة للناخبين.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى