تقارير

هل سينتشل السوداني العراق من “مصائب” حكومة التصريف؟

الإبــاء/متابعة

شهد الوضع السياسي في العراق قبيل انعقاد جلسة البرلمان وأختيار رئيس الجمهورية، تعقيداً جراء الانسداد السياسي الذي حصل بعهدة حكومة الكاظمي المنتهية ولايتها، وعصفت التناحرات واختلافات الرأي بالقوى السياسية ما تسبب بتعطيل تشكيل الحكومة لاكثر من عام.

وبهذا الصدد، أكد عضو الاطار الشيعي عائد الهلالي، أن هناك مساحة كبيرة قد منحت لرئيس الوزراء المكلف محمد شياع السوداني في اختيار الشخصيات التي من المنتظر أن تشكل كابينته الوزارية.

 وقال الهلالي، إن “الحوارات التي جرت في الفترة الماضية أفضت إلى أن تكون الاستحقاقات الخاصة بالكتل المشاركة في الحكومة المقبلة، ربما لا تختلف كثيراً عما كان معمولاً به في الماضي، بحيث أن الاستحقاقات الكبرى ذهبت باتجاه استحقاق كل بيت من البيوتات الثلاثة (الشيعي والسني والكردي).

وأضاف “أما الاستحقاقات الأخرى التي نقصد بها المشاركة في الكابينة الوزارية، فهي بحسب الوزن الانتخابي والمساحة المتحققة في الانتخابات الأخيرة وما حصلت عليه كل كتلة من مقاعد انتخابية.

وأوضح الهلالي، أن “هناك مساحة كبيرة قد منحت لرئيس الوزراء المكلف في اختيار الشخصيات التي من المنتظر أن تشكل كابينته الوزارية، فالجميع عاقد العزم على تجاوز أخطاء الماضي ودعم حكومة السوداني قدر المستطاع للمضي في تنفيذ برنامجها الحكومي”.

هذا ولاقى تكليف السوداني من قبل رئيس الجمهورية في وقت سابق ترحيب كبير سواء على الصعيد الداخلي حيث اعلنت غالبية الكتل السياسية دعمها له، اضافة الى الموقف الدولي الذي ابدى رغبة كبيرة في التعامل مع الرئيس المكلف.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى