أخبارصحافة

صمد جسر القرم بفضل تصميمه الماكر

قناة الإبـاء /بغداد

تحت العنوان أعلاه، كتب أندريه ريزتشيكوف، في “فزغلياد”، حول مهارة التصميم التي مكّنت جسر القرم من الصمود رغم قوة التفجير.

وجاء في المقال: بزمن قياسي، تمت استعادة حركة المرور على جسر القرم، الذي تضرر بنتيجة هجوم أوكراني إرهابي. فقد فتحت أمس الأول السبت خطوط السيارات وسكة الحديد التي توقفت بسبب التفجير. وكما يشرح الخبراء، فإن مقاومة الجسر الهائلة متضمنة في تصميمه. وهذا ليس الشيء الوحيد المهم. فقد وضعت حلول لصمود هيكل الجسر في مرحلة التصميم.

فكما كتب في قناته على تيليغرام، خبير السكك الحديدية سيرغي سيغاتشيف، نص مشروع جسر القرم على تركيب شريحتين من الطريق متحركتين، منفصلتين، ترتكزان على هيكل واحد من 12 عمود مغروسة في القاع، ولكن قائمة كل منهما منفصلة عن الأخرى. و”هذا يعني أنه في حالة ضرب شريحة، فإن الشريحة الثانية تظل كاملة وسليمة ومتينة. لذلك يجب منح المهندس المجهول الذي صمم ذلك ميدالية “إنقاذ لوجستيات شبه جزيرة القرم” أو لقاء “المقاومة التكنولوجية لهذا الهيكل الاستراتيجي”. ربما لا يمكن جعل هذه البنية من الأعمدة تنهار إلا بتفجير نووي، وقد تبين أن ألواح الطريق (ذي المسربين) الأكثر حساسية مستقلة عن بعضها البعض. وهكذا، فحركة المرور على طول المسرب الثاني استؤنفت على الفور تقريبا”.

لا تقل أهمية عن ذلك استجابة خدمات الطوارئ للهجوم. فوفقا لوزير الطوارئ، ألكسندر كورينكوف، كان من الممكن أن يتضرر جزء السكة الحديدية من الجسر أكثر مما تضرر بكثير، ولكن تم تجنب ذلك. فقال كورينكوف: “إن الفصل السريع للقطار جعل من الممكن تجنب انتشار النيران. فقد احترقت تسع عربات فقط من بين 59 عربة، وبالتالي تم إنقاذ سكة الحديد على الجسر من أضرار أكثر خطورة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى