صحافة

“أوراسيا ديلي”: الفاشيون من كل أوروبا مسؤولون عن حصار لينينغراد

الإبـــاء/متابعة

كتب أرتور بريماك، في “أوراسيا ديلي”، عن نظر محكمة سان بطرسبورغ في اعتبار حصار لينينغراد إبادة جماعية من دول أوروبية كثيرة للشعب السوفيتي.

وجاء في المقال: تدرس محكمة مدينة بطرسبورغ الروسية إمكانية اعتبار الحصار الذي فرض على مدينة لينينغراد إبادة جماعية للشعب السوفيتي وقال المدعي العام لمدينة سان بطرسبورغ، فيكتور ميلنيك، خلال المحاكمة: تم تنفيذ إبادة سكان لينينغراد من قبل وحدات عسكرية من مختلف الدول الأوروبية بالتعاون مع ألمانيا وفنلندا.

من بين الدول، سمى ميلنيك إسبانيا وإيطاليا وبلجيكا وهولندا والنرويج. وأشار إلى أن متطوعي فيرماخت من النمسا وبولندا ولاتفيا وتشيكوسلوفاكيا وفرنسا شاركوا أيضا في حصار لينينغراد.

تم أكملت قوس الحصار جنوبي لينينغراد وشرقها “الفرقة الزرقاء” الإسبانية. كان لدى هؤلاء الفاشيين الإسبان دافع أيديولوجي لتدمير الاتحاد السوفيتي، منذ الحرب الأهلية الإسبانية. وقبل إرسالهم إلى اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، تم تدريبهم في معسكرات فيرماخت الميدانية في بافاريا.

الهولنديون والبلجيكيون والفرنسيون، ومن على شاكلتهم، الذين ذكرهم المدعي العام عملوا في وحدات المتطوعين بقوات الأمن النازية الخاصة التي نشطت ضد لينينغراد.

أما بالنسبة للمتطوعين من تشيكوسلوفاكيا الذين شاركوا في حصار لينينغراد، فالحديث يدور عن الألمان التشيك والسلوفاكيين الذين انضموا إلى الفيرماخت وقوات الأمن الخاصة المعروفة باسم Volksdeutsche (أي الألمان من دول أجنبية).

لو لم تساعد فنلندا هتلر في خريف العام 1941، لما كانت هناك أهوال شتاء 1941-1942، عندما كان الشخص يحصل فقط على 250 غراما من الخبز في اليوم، ببطاقة تموين، وكان على الناس الوصول إلى نهر النيفا للحصول على الماء. في سنوات الحصار، حرق الناس أثاث بيوتهم وكتبهم المحببة لتدفئة منازلهم المتجمدة، ولم يكن هناك قدرة على إزالة الجثث من شوارع المدينة ومن الساحات ومن على سلالم البنايات.

إذا تم الاعتراف بحصار لينينغراد إبادة جماعية للشعب السوفيتي، فسيكون لروسيا الحق في رفع دعاوى للتعويض عن هذه الجريمة التي لا تموت بالتقادم ضد جزء كبير من أوروبا. لن تتمكن أي مؤسسة دولية في العالم من رفض حق بلدنا في هذه الحالة. نصب بيسكارفسكي التذكاري في سان بطرسبورغ، حيث دفن مئات الآلاف من سكان لينينغراد الذين لقوا حتفهم أثناء الحصار، أكبر وأفظع مقبرة في أوروبا.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى