مقالات

الاحاطة البلاسخارتية..!

استمعنا، وقرأنا، تقرير أو إحاطة بلاسخارت، ممثلة الامم المتحدة، في مجلس الأمن الدولي ، وهو تقرير يشبه إلى حد كبير، كلام الشعراء، الذي من الممكن أن يأخذ منه كل طرف ما يستطيع أن يغازل به جمهوره، وفي نفس الوقت يغيض به اعداءه. اضافة إلى أن الشعراء يقولون ما لا يفعلون، وفي كل واد يهيمون، ويتبعهم الغاوون. فحقا ينطبق عليك كلام الشعراء، مع تقديرنا إلى الشعراء الذين امنوا وعملوا الصالحات.

بالمجمل العام، كانت الاحاطة لبلاسخارت، بمثابة ضغط على الحكومة العراقية القادمة، واشعارها بأنها تحت الوصاية، أو أنها تلوح إلى الجهات السياسية إلى منح الثقة للحكومة الحالية، وتجديد الولاية لها.

وسنرد على بعض الفقرات بما يناسبها:

بلاسخارت؛ وجهنا نداءات إلى الجهات السياسية لانهاء الخلافات بينهم، أو لم تكوني انتي جزء من هذه الخلافات، الست ممن حرف كلام المرجعية على بعد أمتار من بيت المرجع، الست ممن جلس مع الجوكرية، وحرضهم على القوات الامنية، فاذا كان امينة الامم المتحدة كاذبة، فكيف ستكون الاحاطة.

وتتكلم عن فساد الحكومات العراقية، نعم صدقت، ولكن هل أمريكا كانت منظمة غير حكومية، مليارات من الدولارات تم سرقتها بوضح النهار، والآلاف من المشاريع الوهمية والشركات غير الرصينة التابع إلى امريكا، تسرق النفط العراقي وتهربه إلى خارج البلاد، الم تكن أمريكا وسيطا عن كردستان وتتدخل من اجل الغاء قانون المحكمة الاتحادية( قانون تصدير النفط)، بحق اقليم كردستان ليبقى تهريب النفط الاقليم خارج عن سلطة الدولة، اوليست أمريكا من 2003 وإلى اليوم تمسك ملف الكهرباء، بل هي تعين وزير النفط، وأكثر وزارة فاسدة هي الكهرباء التي هي تحت سلطتكم.

بلاسخارت: إقامة انتخابات جديدة في العراق يجب أن تسبقها ضمانات لدعمها من المجتمع الدولي، نعم هي إشارة واضحة ال أن كل ما يدور في العراق هو تحت سلطة وضمان ( المجتمع الدولي) المقصود به سلطة الامم المتحدة التي تتحكم بها امريكا، ياللعجب! انتخابات جديدة،  من الذي اشرف على الانتخابات الحالية، من الذي ساعد بتزوير الانتخابات وتحكم بنتائجها، من الذي ادخل جهاز العد النهائي بدون فحص المفوضية، من الذي اعطى مقاعد لجهة دون جهة اخرى، واعطى وعودا إلى التشرينين بحصولهم على مقاعد لا يحلمون بها، من الذي قدم تقريرا كاذبا عن نتائج الانتخابات بعكس تقرير الاتحاد الاوربي وخصوصا المانيا، وكذلك التقرير الروسي.

تتحدث عن القصف التركي والايراني، ونسيت من قتل الطفلة زينب من جراء قصف سفاراتهم، من سمح لكردستان بأيواء الارهابين خلافا للدستور، والذي نص بمنع ايواء المعارضين للدول المجاورة، ولكن كردستان لازالت تحتظنهم وبمعرفة ودراية وتعاون سفارتكم في كردستان، نعم نعترض على القصف ولسنا مؤيدين له، ولكنكم جزء من المشكلة وليس عليكم الادانة لانها بعلمكم وتشجيعكم.

احاطة بلاسخارت، ماهي الا أوراق للعب مع السياسين العراقيين، للحصول على مكاسب اكثر واكبر، ماهي سوى شرعنة جديدة لابقاء القوات الأمريكية لفترة اطول. الاحاطة هي رسالة مشفرة، إلى كل الكتل السياسية بأنكم لا تزالون تنتظرون ما يصدر منا ومن تقريرنا في مجلس الأمن الدولي، ورأينا الاستجابة السريعة من جهة سياسية تشكر بلاسخارت، وفي نفس الوقت توصي إلى تغير بعض الفقرات.

وانا اسأل هل من حق وصلاحية الامم المتحدة وأمينها التحدث عن الفساد في دولة، وهل تدخلت مرة في فساد دول اخرى، من اعطى الصلاحية لتلك الشقراء للتحدث بتفاصيل ليس من شأنها، وانا أقول هو الخلاف والاختلاف في البيت الواحد الذي جعل من الغرباء قيمة، وجعلتموها واسطة بينكم، وأنتم تعلمون أنها تعتاش على خلافاتكم وتفرقكم، اتعضوا وحافظوا على وحدتكم، والتفتوا إلى الناس ومعاشهم، واكسبوا ثقة الشعب الذي هو باب سلطتكم،  وتعاملوا بحزم وقوة، لان أمريكا لا يردها إلى القوي، واكسروا اعوانهم وعملائهم، وعندها تكونوا انتم اصحاب القرار، ولن تنتظروا احاطة بلاسخارت ولا قرار مجلس الأمن الدولي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــk

 

*علاء طه الكعبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى