أخبارمحليسلايدر

كيف اعتمد تاريخ 3 تشرين الاول عيدا وطنيا للعراق ؟

قناة الإبـاء /بغداد

اجرت وزارة الثقافة حوارات مكثفة مع زعماء سیاسین وأعضاء في البرلمان العراقي ولجان من مجلس الوزراء ولقاءات مطولة مع باحثین ومؤرخین ومفكرین عبر مؤتمرات إلكترونیة متعددة دعا إلیھا وزیر الثقافة حسن ناظم لاعتماد یوم وطني لجمھوریة العراق، وجرت عملیة التصویت في جلسة مجلس الوزراء في الاول من ايلول من عام 2019 على اختیار الثالث من تشرین الأول یوما وطنیا.

استھلت وزارة الثقافة حملتھا ضمن برنامجھا الوزاري في إقرار یوم وطني للبلاد بتنظیم ندوة حواریة استثنائیة في الذكرى المئویة لثورة العشرین، شارك فیھا نخبة من مثقفي وأكادیمیي البلاد، لاستذكار ھذا الحدث المفصلي في تاریخ العراق الحدیث، ودوره في تأسیس الدولة العراقیة، وكان على برنامج الندوة مناقشة اختیار یوم وطني للعراق یحتفل العراقیون بھویتھم كل عام.

ونقل وزیر الثقافة حسن ناظم آراء النخبة التي تحاورت إلى مجلس الوزراء وفاتح عدداً من أعضاء مجلس النواب بالأمر واستمع إلى آرائھم ومقترحاتھم، وكانت الآراء رغم اقتراح العدید من المناسبات لاختیارھا قد تمحورت في معظمھا على تاریخ انضمام العراق لعصبة الأمم عام 1932.

وفي جلسة اعتیادیة لمجلس الوزراء، صوت المجلس على اعتماد یوم الثالث من تشرین الأول وأحالة المشروع إلى مجلس النواب للتصویت عليه واعتماده، وھو الیوم الذي انضم العراق فیه إلى عصبة الأمم یوماً وطنیا، وعطلة رسمیة یحتفل بھا العراقیون من مختلف الأدیان والطوائف والقومیات بھویتھم العراقیة.

تعزو وزارة الثقافة أھمیة ھذا الیوم، إلى كونھا إعترافا رسمیاً ودولیاً بقیام الدولة العراقیة، لیكون من أوائل العرب استقلالا، وتبدأ بعدھا مسیرة العراق المستقل.

وفي 22 ايلول 2020، صوت مجلس الوزراء على “قانون العيد الوطني لجمهورية العراق”، الذي ينص على ان “يكون يوم الثالث من تشرين الاول من كل عام العيد الوطني لجمهورية العراق”.

في الاول من ايلول من عام 2019، قرر مجلس الوزراء اعتماد تأريخ استقلال العراق والخلاص من الانتداب البريطاني في الثالث من تشرين الأول عام 1932 تأريخا يحتفى به سنويا، كيوما وطنيا للعراق.

وخلال الجلسة طلبت الحكومة العراقية من الدائرة القانونية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء إعداد مشروع قانون خاص بشأن العيد الوطني لجمهورية العراق يكون منفصلا ومستقلا عن القانون الخاص بالعُطل الرسمية، وإحالة مشروع قانون العيد الوطني لجمهورية العراق إلى مجلس النواب.

كان نظام البعث المباد وعلى مدار 33 عام  كان يعتمد يوم 17 تموز 1968 يوما وطنيا له وهو ذكرى تسنمه للسلطة في العراق.

وبعد عام 2003، ولغاية الان والعراق لا يحتفل بيومه الوطني، ولم يتفق الفرقاء السياسيين على تحديد يوما لذلك.

ابان مجلس الحكم الذي شكلته القوات الاميركية ليدير شؤؤن البلد، اقترح ان يكون يوم 9 نيسان 2003 يوما وطنيا للعراق، وهو تاريخ سقوط النظام السابق، لكن هذا التاريخ واجه انتقادات كبيرة ولم يحتفل به.

ويروي الخبير القانوني الراحل طارق حرب قصة استقلال العراق ودخوله إلى عصبة الامم بقوله: سنة 1920 تم خضوع العراق والاردن وفلسطين ومصر للأنتداب البريطاني وخضوع سوريا ولبنان وتونس والجزائر والمغرب للأنتداب الفرنسي.

هذا الانتداب، والكلام لحرب، يكسب الصفة القانونية من عصبة الامم التي شكلت بعد ذلك (مماثله للامم المتحدة الحالية) يحيث تكون الدولة التي تتولى الانتداب ( بريطانيا) هي المسوؤلة عن الدولة الخاصعة للأنتداب (العراق).

“العراق كان أول الدول الخاضعة للأنتداب التي تحركت وتمكنت من التخلص منه والحصول على الاستقلال التام والتحول من اقليم الى دولة، واصبح العراق الدولة رقم 57 في تسلسل دول العالم والعضو الجديد في هيئة عصبة الامم (المنظمة الدولية وقتها)”وفقا لحرب.

ويتابع القول، “لقد اصدر قرار مجلس العصبة الذي يماثل مجلس الامن الدولي الحالي والذي كان يمثل السلطة التشريعية الدولية آنذاك بالاعتراف بالعراق الدوله 57 وانهاء الانتداب البريطاني الذي كان مفروضاً عليه بموجب ميثاق عصبة الامم”.

وبحسب الراحل حرب، تمكنت بغداد من الحصول على صفة دولة طبقاً للقانون الدولي في الثالث من الشهر العاشر سنة 1932م وانهاء الانتداب قبل اية دولة عربية اخرى حتى مصر تأخرت في انهاء الانتداب البريطاني الى سنة 1937. وكان ذلك الانجاز حققته الوزارة التي يرأسها نوري باشا السعيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى