رياضة

أسرع حالة طرد في تاريخ كرة القدم.. حدثت قبل 22 عاماً للاعب بعد ركلة البداية مباشرة

الإباء \ متابعة

في السنة الأولى من الألفية الجديدة، شهدت مباراة في إحدى البطولات البريطانية المعترف بها، أسرع حالة طرد في تاريخ كرة القدم.

واستعرض موقع sport bible البريطاني تفاصيل واقعة غريبة، انتهت بطرد اللاعب الإنجليزي لي تود، بعد ثانيتين فقط من بداية المباراة.

أسرع حالة طرد في تاريخ كرة القدم

وقعت الحادثة المذكورة يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول 2000، في مباراة جمعت بين فريقي كروس فارم بارك سيلتك وتانتون إيست ريتش واندرز، “في بطولة “دوري الأحد” الإنجليزية.

مع بداية المباراة، تلفظ تود، مهاجم كروس فارم، بكلمات نابية وأطلق بعض الشتائم، بسبب صوت الصافرة العالي التي أزعجته، وفق الموقع الإنجليزي، ولسوء حظه كان الحكم قريباً منه.

ظن الحكم بيتر كيرل أن هذه الشتائم كانت موجهة له، فما كان منه إلا أن أشهر البطاقة الحمراء المباشرة لتود، بعد ثانيتين فقط من البداية.

وعلّق تود على هذه الواقعة بالقول: “قبل انطلاق المباراة حذّرنا الحكم كالعادة من أن الشتم والتلفظ بكلمات نابية تعرّض اللاعب للعقوبة”.

وأضاف المهاجم الإنجليزي: “أطلق الحكم صافرته قرب أذني فخرجت مني شتائم بكلمات نابية، فما كان من الحكم إلا وأن رفع البطاقة الحمراء في وجهي، وطردني من المباراة”.

وتابع تود: “اعتقدت أنه (الحكم) كان يمزح فقط، وقلت له لقد خرقت طبلة أذني، ولكن في الحقيقة كان مصرّاً على قراره، أصبحت خارج المباراة بعد ثانيتين، لم أصدق ذلك”.

ولم يكن الطرد هو العقوبة الوحيدة بحق تود، فقد تم إيقافه عن اللعب لمدة 35 يوماً، كما دفع غرامة مالية قدرها 27 جنيهاً إسترلينياً (أقل من 31 يورو).

فريقه فاز بنتيجة 11-2

وعلى الرغم من النقص العددي، فإن فريق كروس فارم بارك سيلتك سحق ضيفه تانتون إيست ريتش واندرز بأحد عشر هدفاً مقابل اثنين.

وعلّق تود على هذا الفوز الساحق بالقول: “لأكن صادقاً، لم يكن هذا الفوز كافياً لرسم الابتسامة على وجهي، النتيجة أغضبتني أكثر”.

وكشف موقع “سبورت بيبل” أن تود أصبح محل سخرية من زملائه، كما بات الشغل الشاغل للصحافة ولمواقع الأخبار وللشبكات التلفزيونية، التي تواصل نعته بأنه صاحب أسرع حالة طرد في تاريخ كرة القدم.

وأكد تود البالغ من العمر حالياً 50 عاماً، أن البطاقة الحمراء تلك كانت الأخيرة له في مسيرته، حتى قرر اعتزال كرة القدم.

كما نفى اللاعب السابق أن يكون قد تعرّض لمشاكل في السمع بسبب تلك الصافرة، حيث انتشرت شائعات أنه زار الطبيب، ليرد عليها ضاحكاً: “هذا ليس صحيحاً”.

ويشير الموقع البريطاني إلى أن موسوعة غينيس للأرقام القياسية لم توثق هذه الحادثة رسمياً، على الرغم من الصدى الإعلامي الكبير الذي رافق الواقعة.

طرد توديبو بعد 9 ثوان من صافرة البداية

في هذه الأثناء، دخل جان كلير توديبو، مدافع نيس، تاريخ الدوري الفرنسي من الباب الخلفي، بعدما نال أسرع بطاقة حمراء في المسابقة.

وطُرد توديبو من مباراة فريقه نيس ضد أنجيه، يوم الأحد 18 سبتمبر/أيلول 2022، بعد 9 ثوانٓ فقط من انطلاق المواجهة على ملعب اليانز ريفييرا، ضمن الجولة الثامنة من “الليغ ون”.

ونال مدافع برشلونة الأسبق البطاقة الحمراء، عقب تدخله العنيف على عبد الله سيما، لاعب إنجيه، إضافة إلى أنه كان آخر مدافعي نيس.

وبات توديبو أسرع لاعب يتم طرده في تاريخ الدوري الفرنسي، وفق ما أكدته شبكة opta المتخصصة في الإحصائيات، منذ أن بدأت في جمع البيانات بالمسابقة في موسم 2006-2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى