أخبارتكنلوجيا و صحة

اكتشاف أدلة لطوفان قديم

الإبـــاء/متابعة

اكتشف علماء جامعة بيتروزافودسك في كاريليا مستوطنتين لمؤلفي نقوش بيلومورسك الصخرية (رسومات منحوتة في الحجر). ويعتقدون أن المياه غمرتها قبل أكثر من 6000 عام.

ويشير المكتب الإعلامي لوزارة التعليم والعلوم الروسية، إلى أن العلماء يعتقدون أنه نتيجة للارتفاع الكبير في مستوى سطح البحر قبل أكثر من 6000 عام، أضطر سكان هذه المستوطنات لترك مساكنهم واللجوء إلى أماكن آمنة.

ووفقا للفريق العلمي من الجامعة برئاسة ألكسندر جولنيكوف، من قسم التاريخ الوطني. الذي اكتشف هذه الآثار، إن ما يدل على أن السكان تركوا هذه المستوطنات، هو العثور على أدوات وأوان منزلية تحت طبقة الرمال البحرية السميكة، تركها أصحابها بصورة مفاجئة.

ويقول جولنيكوف، “عثر علماء الآثار السوفيت في ثلاثينيات القرن الماضي على مستوطنة بالقرب من النقوش الصخرية، كانت مغطاة بالرمال البحرية، واعتقدوا حينها أنها بسبب فيضان محلي. أما نحن فقد اكتشفنا موقعين آخرين للناس القدماء، عثرنا فيهما على أوان خزفية مغطاة برمال البحر. ربما تركها أصحابها على عجلة من أمرهم وغادروا المناطق التي غمرتها المياه”.

ويضيف موضحا، حاليا لا يمكن الحديث عن طوفان قديم شامل. ولكن يبدو أن المياه غمرت المنطقة بسرعة كبيرة، وقد يكون السبب تغيرات في المناخ العالمي.

ووفقا له، سوف تركز الدراسات اللاحقة على تحديد حجم هذا الطوفان، حيث قد تكون مفيدة ليس فقط لعلماء الاثار والمؤرخين، بل ولعلماء المناخ أيضا. لأنه من أجل التنبؤ بالتغيرات المناخية من الضروري وجود صورة متكاملة للتغيرات المناخية التي حدثت في الماضي.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى