الدين و الحياة

الشيخ أسد قصير : صحيحي مسلم والبخاري لم يسلما من التحريف

الإباء / متابعة

تحدث سماحة الشيخ أسد محمد قصير “استاذ الدراسات العليا في الحوزة العلمية” عن “التحريف في كتب الصحاح”.

واكد سماحة الشيخ قصير ان كتب الصحاح وخصوصا الصحيحين الكبيرين “مسلم والبخاري” اللذان يعتبران مصدرين مهمين للاخوة “اهل السنة والجماعة” مازالا يحتويان على الكثير من الروايات الموضوعة والمكذوبة والمحرفة، أي انهما لم يسلما من ظاهرة التحريف بالرغم من كل جهود العلماء في هذا المجال.
وقال الشيخ أسد قصير: هناك ادلة حول التحريف في كتب الصحاح خاصة فيما يخص المضمون والاسانيد، مشيرا الى وجود روايات أمويات واسرائيليات، ومؤكدا ان اخطر انواع التحريف في الصحيحين هو تحريف الأسانيد.
واضاف: انه حتى يومنا هذا هناك من ينظر الى هذه الكتب بأنها مقدسة، مؤكدا انه لا قداسة في الروايات وان كانت موجودة في كتب الصحاح، مشيرا الى رواية تنقل عن أم المؤمنين عائشة، ان النبي (ص) اراد ان ينتحر، مؤكدا ان عائشة كان لها سنة او سنتان من العمر، أو لم تكن موجودة أصلا.
واختتم الشيخ كلامه، بان هناك من كبار علماء أهل السنة والجماعة اعترفوا بأن صحيحي مسلم والبخاري فيهما نسبة من التزوير والتحريف، مؤكدا ان التحريف في الصحيحين اكثر بكثير مما اعترف بها علماء أهل السنة والجماعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى