صحافة

وكالة سنغافورة وآسيا للأنباء : قطر تطمئن مشتري الغاز المسال: لا أولوية لعميل على آخر

الإباء / متابعة

مع اقتراب فصل الشتاء في أوروبا التي تزيد من مخاوف القارة بشأن تأمين إمداداتها من الطاقة، اطمئنت قطر جميع مشتريها من الغاز المسال بأنها ” لا أولوية لعميل على آخر”.

وأفادت وكالة سنغافورة وآسيا للأنباء نقلا عن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في حسابه على تويتر، قوله إنّ بلاده شريك موثوق لجميع مشتري الغاز المسال، ولم تعط أولوية لعميل على الآخر.

وقال الوزير القطري ” لقد كنا الشريك الموثوق والمعتمد لجميع المشترين لدينا، ونواصل توريدنا إلى آسيا وأوروبا كذلك، ولم نعط الأولوية لأحدهما على الآخر”.

وشرح في ردّ على سؤال حول إذا كان الغاز سيكون بديلاً عن النفط “نحن نعتقد أنّ جميع مصادر الطاقة سوف تكون على صلة، ولها دورها، على الأقل خلال الفترة الانتقالية هذه، ونحن في دولة قطر نرى أنّ الغاز المسال سيبقى المصدر الملائم والأنظف والأكثر اعتماداً لفترة أطول، فهو بالنسبة إلينا البديل الأفضل والواقعي في عملية الانتقال الطاقوي”.

وتابع: “هل سيكون هناك بديل كلي عن الوقود في الوقت الراهن؟ سوف يتحقق هذا الأمر تدريجياً، وقد رأينا هذا التغيير يحدث في دول مختلفة في العالم، ولكننا لا نعرف متى يحين الوقت الفعلي للبديل، وما هي مصادر الطاقة الأخرى التي ستتماشى معه”.

وأشار إلى أنّ “قطر هي حالياً واحدة ممن لديهم الدور الأكبر في تصدير الغاز الطبيعي، ومع الفقر في الطاقة خلال السنوات القليلة الماضية، لعدة أسباب منها السياسات المتعلقة بالانتقال إلى الطاقة الخضراء بطريقة غير عملية أو مدروسة وأحياناً غير واقعية، وتم تعليق الاستثمارات الجديدة في مجال الطاقة، قطر قررت أنها ستواصل السعي في مجال الاستثمار في الغاز الطبيعي والذي له الدور الفعال كمصدر نظيف وآمن وأكثر اعتماداً كمصدر للطاقة”.

والسبت، نقلت صحيفة “الشرق” القطرية عن وزير الخارجية قوله “هناك توسع جارٍ في استثمارات الغاز الطبيعي لدعم استقرار السوق”، مشدداً على أنّ “استقرار سوق الطاقة أمر مهم لنا، ونتوسّع في استثمارات الغاز الطبيعي لدعم استقرار السوق”.

يشار إلى أنّ صادرات قطر من الغاز المسال تسجّل ارتفاعاً بسبب تزايد الطلب العالمي بعد الأزمة الأوكرانية الروسية والتي خلقت حالة من القلق بشأن تأمين الإمدادات ويزداد القلق مع اقتراب فصل الشتاء.

وتتسابق أوروبا لإيجاد بدائل للغاز من روسيا بعد الأزمة الأوكرانية، وتعتبر واردات الغاز الطبيعي المسال من قطر والولايات المتحدة الحل الأمثل لمواجهة نقص الإمدادات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى