أخبارتكنلوجيا و صحة

دراسة تبين فصيلة الدم الأكثر عرضة للسكتة الدماغية

توصلت دراسة علمية إلى أن فصيلة دم الشخص قد تكون مرتبطة بخطر الإصابة بسكتة دماغية مبكرة.
وراجع باحثون أمريكيون عشرات الدراسات في علم الوراثة والسكتات الدماغية، النوع الأكثر شيوعا.
ووجدوا أن الأشخاص الذين لديهم فصيلة الدم A هم أكثر عرضة بنسبة 16% للإصابة به قبل سن الستين، مقارنة بأي شخص آخر.
وبقي الارتباط حتى بعد تصفية عوامل الخطر الأخرى مثل الجنس والوزن وما إذا كانوا مدخنين أم لا.
وكان الأشخاص المصابون بالدم من النوع B أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية – ولكن الخطر كان أقل بالنسبة لأولئك الذين لديهم النوع O الأكثر شيوعا.
وقال الباحثون إن المخاطر المتزايدة، حتى بالنسبة للنوع A، كانت متواضعة ويجب ألا يقلق الناس.
ومن غير الواضح لماذا يبدو أن فصيلة الدم تلعب دورا في خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، ولكن يُعتقد أنها تؤثر على خطر إصابة الشخص بجلطات خطيرة.
وتحدث السكتات الدماغية الإقفارية عندما تقطع جلطة دموية الدم والأكسجين إلى الدماغ، وتسبب ما يقرب من تسع سكتات دماغية من كل 10.
وتتشكل الجلطات الدموية عادة في المناطق التي تضيق فيها الشرايين أو تسد بمرور الوقت بسبب الترسبات الدهنية المعروفة باسم اللويحات.
وفي أحدث الأبحاث، قام فريق من جامعة ماريلاند بتحليل بيانات 7000 مريض بسكتة دماغية وما يقرب من 600000 شخص سليم من 48 دراسة مختلفة.
ووجدوا أن الأشخاص الذين لديهم فصيلة دم O أقل عرضة بنسبة 12% للإصابة بسكتة دماغية قبل عيد ميلادهم الستين، في حين أن النوعين B وAB لم يكن لهما أي تأثير.
كما وجد البحث، الذي نُشر في مجلة Neurology، أن حوالي واحدة من كل 16 سكتة دماغية بين الأشخاص في المجموعة من النوع A يمكن أن تُعزا إلى دمائهم وحدها.
وقال الدكتور ستيفن كيتنر، أستاذ علم الأعصاب والباحث الرئيسي المشارك في الدراسة: “عدد الأشخاص الذين يعانون من السكتات الدماغية المبكرة آخذ في الازدياد. من المرجح أن يموت هؤلاء الأشخاص بسبب الحدث الذي يهدد حياتهم، ومن المحتمل أن يواجه الناجون عقودا من الإعاقة. ما زلنا لا نعرف لماذا تشكل فصيلة الدم A خطرا أكبر، ولكن من المحتمل أن يكون لها علاقة بعوامل تخثر الدم مثل الصفائح الدموية والخلايا التي تبطن الأوعية الدموية”.
وقالت الدكتورة كلير جوناس، مسؤولة الاتصالات البحثية والمشاركة في جمعية السكتات الدماغية الخيرية، إن الدراسة الأخيرة كانت “خطوة كبيرة” في فهمنا لعوامل الخطر الجينية للسكتات الدماغية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى