تقارير

واشنطن تكرس العنصرية واللامساواة

الإبـــاء/متابعة

دعت لجنة الامم المتحدة لمحاربة التمييز العنصري الولايات المتحدة الى تعويض المواطنين السود عن ارث العبودية معبرة عن قلقها من استمرار تركة  الاستعمار والرق في تأجيج العنصرية  وتقويض التمتع الكامل بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية من قبل جميع الأفراد والمجتمعات.

وذكر التقرير ، ان هيأة الأمم المتحدة تراقب التقدم الذي أحرزته الدول الأعضاء في تطبيق اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، لكن الولايات المتحدة تواصل تكريس عدم المساواة العرقية من خلال عنف الشرطة ، والعنف باستخدام الأسلحة النارية ، والعنصرية البيئية.

وقالت نادية بن يوسف ، مديرة المناصرة في مركز الحقوق الدستورية ، إن “الاهتمام غير المسبوق الذي أولته الأمم المتحدة لإرث الاستعمار والرق ، ودعوة لجنة القضاء على التمييز العنصري للتعويضات تمثل نقطة تحول في حركة حقوق الإنسان الأمريكية”.

واوضحت ان ” اللجنة اشارت الى ان استمرار عمليات إطلاق النار تؤثر  بشكل غير متناسب على الأقليات العرقية والإثنية في امريكا  ولا سيما المنحدرين من أصل أفريقي والشعوب الأصلية والأشخاص من أصل إسباني  لاتيني ومن أصل آسيوي”.

وانتقدت هيأة الأمم المتحدة إدارة بايدن لفشلها في تمرير تشريع إصلاح الشرطة بعد القتل الوحشي للأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد في مينيابوليس. قُتل فلويد على أيدي الشرطة الأمريكية في أيار من عام 2020، كما أوصت بتشكيل لجنة تعويضات كاستراتيجية رئيسية لبدء عملية العدالة.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى