أخبارتكنلوجيا و صحة

قاذفة تو-22″ الروسية ستحمل صواريخ “كينجال” فرط الصوتية

الإبـــاء/متابعة

ستظل قاذفة “تو-22” الروسية بعيدة المدى وحاملة الصواريخ تشكل خطورة جدية على سلاح البحرية الأمريكي في الأعوام الـ20 القادمة على أقل تقدير.

جاء ذلك في تقرير Proceedings الذي أصدرته قيادة  البحرية الأمريكية والذي نشرت مقتطفات منه صحيفة 19forttfive  الإلكترونية الأمريكية.

وقالت الصحيفة إن الصواريخ المضادة للسفن التي تحملها الطائرة الروسية ستخضع في المستقبل للتطوير والتحديث وقبل أن تنتهي Backfire (تسمية الناتو لـ”تو- 22″ الروسية) من خدمتها في القوات الجو – فضائية الروسية وتحل محلها قاذفة “باك دا” المستقبلية الشبحية الواعدة سيتم تزويد “تو-22” بصواريخ أحدث بما فيها الصواريخ الشبحية فرط الصوتية.

وقال كاتب التقرير، مارك شنايدر، إنه يجب على البحرية الأمريكية أن تضع عما قريب تكنولوجيا خاصة بخوض عمليات حربية مع الأخذ في الاعتبار الخطورة المذكورة.

يذكر أن قاذفة “تو-22” تم تصميمها في ستينيات القرن الماضي. ومنذ ذلك الحين يتم تحديثها باستمرار وتتميز نسختها الأخيرة “تو-22 إم 3”  بمدى التحليق 7000 كلم، السرعة 2 ماخ ( نحو 2500 كلم/ساعة)، وبمقدورها أن تحمل 24 طنا من الحمولة المفيدة.

وقد أطلق في روسيا على تلك الطائرة “قاتل حاملات الطائرات”، إذ أن مكافحة حاملات الطائرات هي إحدى مهامها القتالية ولهذا الغرض تم تزويدها بصواريخ “خا – 22” المضادة للسفن، ولها العديد من النسخ، بما فيها نسخة نووية وتنوي قيادة الجيش الروسي تزويدها بصواريخ “كينجال” ( الخنجر) فرط الصوتية وسيكون بمقدورها أن تحمل 6 صواريخ فرط الصوتية من هذا النوع. وقد تم العام الماضي اختبار “تو-22” كطائرة حاملة “الخنجر”.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى