تقارير

لماذا يواصل الأمريكيين إظهار ايران الطرف المُقصّر في المفاوضات؟

الإباء / متابعة

لم يمرّ سوى أكثر من أسبوع على إرسال إيران وجهات نظرها حول مقترحات الاتحاد الأوروبي، إلاّ أن واشنطن لم تقدم، التي طالما اتهمت إيران بإضاعة الوقت خلال مفاوضات رفع العقوبات، ردّها الى الإتحاد الأوروبي حتى الآن ولم توضّح أسباب ذلك.
في السياق وفيما يترقّب العديد ردّ واشنطن، كشفت بعض وسائل الإعلام الأمريكية ليلة الثلاثاء الماضي أن الولايات المتحدة قد ترد على الاقتراح الأوروبي بشأن الاتفاق النووي يوم الأربعاء. في هذا الخبر، تم التأكيد أيضًا على إمكانية عقد جولة جديدة من المفاوضات لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقية، ولم يرد المسؤولون الأمريكيون بعد على هذا الخبر.
وبغض النظر عن تأخر أمريكا في الرد على الاتحاد الأوروبي، الذي تبع أيضا اعتراض جوزيف بوريل منسق هذا الاتحاد، في مفاوضات رفع العقوبات، والتحقيق في بعض الأحداث والمواربات الإعلامية في الأيام القليلة الماضية. يمكن أن تكون أسباب التأخير إلى حد ما مبررة لما بات يعلمه الجميع عن البيت الأبيض.
فلا يخفى على أحد اليوم أن حكومة بايدن الضعيفة، التي كانت تواجه ترددًا شديدًا وتعثرًا منذ بداية الجولة الجديدة من المفاوضات لرفع العقوبات، تتعرض الآن لضغوط شديدة من المعارضين للإتفاقية مع اقتراب انتخابات الكونجرس في نوفمبر.
من جانب آخر، استخدم الخصم التقليدي لمفاوضات رفع العقوبات، الكيان الصهيوني، جميع إمكانياته وأدواته للضغط على واشنطن من أجل منع التوصل إلى اتفاق.
انضم رئيس الوزراء السابق للكيان الصهيوني يوم أمس إلى صفوف مسؤولين سياسيين وأمنيين آخرين لهذا الكيان للضغط على واشنطن، وطلب على صفحته الشخصية على تويتر من الرئيس الأمريكي عدم التوقيع على اتفاقية جديدة مع إيران لإحياء الإتفاق.
تجاوز الكيان الصهيوني مستوى الرفض الإعلامي وأعلن رسمياً بلهجة تهديدية أنه غير ملتزم بأي من القيود المتمخّضة عن الاتفاق في حال تم، وسيستخدم كل أدواته لمنع تقدم البرنامج النووي الإيراني.
في غضون ذلك، وعلى الرغم من إعلان وزير الخارجية الأمريكي بلينكين عن عدم قبول الزيارة المزمعة لمستشار الأمن القومي الصهيوني لواشنطن، أفادت وسائل الإعلام أمس عن زيارة وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس إلى واشنطن الخميس.
علاوة على الجهود المتزايدة التي يبذلها الكيان الصهيوني لمنع تشكيل اتفاق في عملية مفاوضات رفع العقوبات ، فإن التصريحات السياسية وغير البناءة الأخيرة للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ، غروسي ، والتي أدت أيضًا إلى رد الفعل القوي لرئيس منظمة الطاقة الذرية لبلدنا أصبح عمليا عاملا تعزيزا ، فقد تغير دور الكيان الصهيوني في مواجهة تقدم المفاوضات.
اللافت إلى جانب النشاط المكثف للتيارات المعارضة لتشكيل الاتفاق ، هو النشاطات الإعلامية لواشنطن في الأيام القليلة الماضية للهروب من الضغط الداخلي المتزايد واللوبي الصهيوني وإظهار إيران كخاسر في عملية المفاوضات لرفع العقوبات.
خلال الأيام القليلة الماضية، بدأت وسائل الإعلام السائدة وبعض الصحفيين الغربيين المعروفين، بالتنسيق مع نشر أخبار غير رسمية ومستهدفة، نشاطا شاملا لحث إيران على الانسحاب من مفاوضات رفع العقوبات، وهو مهم من زوايا مختلفة.
ويبدو أن السبب الرئيسي لهذه الإجراءات، والتي هي في الغالب داخلية، هو محاولة تخفيف الضغط الشديد للمعارضة واللوبي الصهيوني، وهذا أمر مفهوم.
تتمثل إحدى القضايا المهمة في طبيعة الإجراءات الأمريكية الأخيرة في أنه، على الرغم من بداية الجولة الجديدة من المفاوضات في إدارة بايدن، كان البيت الأبيض، في محاولة فاشلة، يهدف إلى استخدام سياسة الضغط الأقصى لترامب للتحرك في المفاوضات حول القضايا الخارجية واستجرار قضايا جديدة الى الإتفاق. ولكن الحقيقة هي أن مفاوضات إلغاء العقوبات أجريت في إطار الإتفاق فقط، ومن الطبيعي أن يتم تقييم كمية البيانات والنتائج لكل جانب ضمن هذا النطاق.
من الأفضل أن لا ينسى البيت الأبيض أن الطرف الذي انسحب من الإتفاق النووي هو واشنطن وليس إيران، لذلك إذا كان قبول التزامات الإتفاق النووي يعتبر انسحابا، فإن الحكومة الأمريكية هي التي انسحبت من مواقفها السابقة في حالة العودة إلى الإتفاق.

على الرغم من أنه لأسباب مهنية وأخلاقية، لن يتحدث أي من المسؤولين الرسميين للأحزاب عن تفاصيل الاتفاقات حتى يتم التوصل إلى اتفاق محتمل ، لكن من الواضح جدًا أن الحالات التي نشرتها بعض المصادر ووسائل الإعلام الأمريكية حول انسحاب إيران، بما في ذلك في سطر الالتزامات موجود في الإتفاق وليست قضية جديدة.

لا يوجد أي من القيود التي قبلتها إيران فيما يتعلق بنسبة التخصيب وعدد أجهزة الطرد المركزي وكمية احتياطيات اليورانيوم ، التي ذكرتها وسائل الإعلام الغربية على أنها انسحاب إيران، وتراجعها عن تنفيذ إلتزاماتها في الإتفاق.
كما أعلنت ايران منذ بداية الجولة الجديدة من المفاوضات، إنها لم تتراجع أبدًا عن الخطوط الحمراء ولن تقبل أي التزامات جديدة باستثناء الالتزامات المقبولة في الإتفاق.
بالإضافة إلى ذلك، فإن الحصول على الضمانات اللازمة لضمان الفوائد الاقتصادية لإيران من الاتفاقية، وكذلك إنهاء المطالبات السياسية المتعلقة بقضايا الضمانات، والضرورية لتشكيل اتفاق قوي ومستقر وموثوق، من بين مطالب إيران المحددة التي بدونها لا يمكن التوصل إلى اتفاق بأي شكل من الأشكال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى