تقارير

تظهر دراسة أن المسلمين الأمريكيين معرضون أكثر بخمس مرات لمضايقات الشرطة بسبب دينهم

الإباء / متابعة

تشير دراسة أجرتها جامعة رايس إلى أن المسلمين الأمريكيين الذين يُعرفون بأنهم من “البيض” هم أقل عرضة لمضايقات الشرطة بسبب عقيدتهم مقارنة بالمسلمين “غير البيض”.

وأظهرت الدراسة أن المسلمين أكثر عرضة بخمس مرات لمضايقات الشرطة بسبب دينهم مقارنة بالديانات الأخرى.
وبشكل أكثر تحديد، وفقاً للدراسة المنشورة في “مجتمع دراسة المشكلات الاجتماعية” فإن البالغين المسلمين الذين يُعرفون بأنهم ذوات البشرة السوداء أو شرق أوسطيون أو عرب أو شمال أفريقيون هم أكثر عرضة للإبلاغ عن تعرضهم لمضايقات من قبل الشرطة بسبب دينهم.
وجاء في التقرير: “من الجدير بالذكر أن المعدل الإجمالي بين البالغين في الولايات المتحدة قُدِّر بـ3.8%، لذا فإن الأفراد المسلمين هم أكثر عرضة بنحو خمسة أضعاف للقول إنهم تعرضوا لمضايقات الشرطة بسبب دينهم”.
جاءت بيانات هذه الدراسة من مكون الاستطلاع الخاص بدراسة تجارب التمييز الديني لعام 2019 (ERDS)، وهو مشروع يدرس تجارب الأفراد مع العداء الشخصي والتمييز والإيذاء بسبب دينهم.
ولطالما كانت العلاقة بين المجتمعات المسلمة والشرطة متوترة. وبينما يتطلّع المجتمع إلى الشرطة للحصول على الحماية في أوقات المضايقات، فإن العديد من المسلمين لا يثقون أيضاً بالشرطة بسبب مراقبة ما بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول التي أجرتها الشرطة.
في يوليو/تموز، حصلت شبكة العمل العربية الأمريكية (AAAN) على 235 “تقرير نشاط مشبوه” (SARs) من خلال قانون حرية المعلومات. وتم تقديم التقارير بين عامي 2016 و 2020 من قبل إدارة شرطة شيكاغو وشرطة ولاية إلينوي. ووجدوا في التقارير أن أكثر من 50 في المئة من “المشتبه بهم” أبلغوا الشرطة، في المقام الأول بسبب القيام بأشياء عادية مثل إرسال الرسائل النصية أو التقاط الصور، وصفوا بأنهم من أصول عربية في شيكاغو.
خلقت البيئة الجيوسياسية التي أعقبت 11 سبتمبر علاقة متوترة مع سلطات تطبيق القانون للمجتمعات الأمريكية المسلمة. وكما جاء في دراسة جامعة رايس يخشى العديد من المسلمين الأمريكيين من مراقبة الشرطة التي تفرضها الدولة من خلال إجراءات مثل التتبع عبر الإنترنت، أو أمن المطارات، أو التوقفات الروتينية، أو المراقبة داخل الأماكن الدينية.
تشير الدراسة إلى أن الأفراد الذين يُعرفون بأنهم من أصل شرق أوسطية هم أكثر عرضة للقول إنهم تعرضوا لمضايقات الشرطة بسبب الدين. ما يزيد قليلاً على 35% من الأفراد في هذه المجموعة، بغض النظر عن دياناتهم الفردية، واجهوا مثل هذه المضايقات، وهو ما يقرب من 10 أضعاف النسبة المئوية التي لوحظت بين البالغين في الولايات المتحدة بشكل عام.
لم يبلغ أي مسلمين بالغين من البيض تقريبًا أنهم تعرضوا لمضايقات الشرطة بسبب دينهم. لكن أكثر من 23% من المسلمين ذوات البشرة السوداء تعرضوا لمضايقات الشرطة بسبب الدين. وترتفع النسبة إلى ما يقرب من 40% بين المسلمين البالغين الذين يعتبرون عرقهم أو عرقهم من أصول شرق أوسطية.
قال جوهارا فيرغسون، المؤلف الرئيسي للدراسة وطالب دكتوراه في علم الاجتماع في جامعة رايس:”نعتقد أنه موضوع مهم يجب استكشافه، ويمكن أن يساعدنا في فهم الروابط بين الدين والعرق في التجارب مع مضايقات الشرطة.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى