صحافة

“إيزفستيا”: كيف يمكن أن تنعكس الصفقة النووية على سوق النفط؟

الإبــــاء/متابعة

كتب دميتري ميغونوف، في “إزفيستيا”، حول قدرة الجمهورية الإسلامية على رفع إنتاجها الخام بسرعة، في حال رفع القيود عنها، وتأثير ذلك في أسعار النفط. 

وجاء في المقال: إبرام اتفاق نووي مع إيران بات “أقرب للتحقق من أي وقت مضى”، بحسب تقدير المفاوضين من الجمهورية الإسلامية.

وعلى الرغم من أهمية الاتفاقيات في مجال الأمن الدولي والجغرافيا السياسية، إلا أن تأثيرها الاقتصادي لا يقل أهمية عن ذلك فمن شبه المؤكد أن الصفقة سترفع بعض العقوبات المفروضة على إيران، وتفتح السوق أمام النفط الإيراني، ما قد يغير بشكل جذري ميزان القوى في سوق النفط العالمية.

وفي الصدد، قال رئيس معهد الطاقة والتمويل، مارسيل صالحوف، لـ”إزفيستيا”:

“مع الأخذ في الاعتبار الطرق “الرمادية” وتصدير المنتجات البترولية، فإن حجم الصادرات الحالية يقارب على الأرجح 2 مليون برميل في اليوم وأما في الفترة 2016-2018، فكانت إيران تزود السوق العالمية بحوالي 3 ملايين برميل يوميا وبالتالي، يمكن افتراض أن الكميات المحتملة التي يمكن أن تضيفها إيران إلى السوق العالمية هي 1.0-1.2 مليون برميل يوميا ولكن تحقيق هذه الزيادة سوف يستغرق حوالي عام، كما حدث في العام 2015 فالحجم الإضافي من الإنتاج الذي يمكن لإيران زيادته في غضون بضعة أشهر لا يتجاوز على الأرجح 500 ألف برميل في اليوم”.

وقد قال ممثلو روسيا، هذا الأسبوع، إنهم ليسوا قلقين من عودة إيران إلى السوق العالمية، ووضع الأسعار علما بأن أحد أسباب انخفاض الأسعار في سوق النفط في الأسبوعين الماضيين هو بالضبط النجاح المفترض في المفاوضات حول الصفقة النووية مع إيران.

كما أشار صالحوف إلى أن حجم العرض الإضافي الذي يمكن لإيران طرحه في السوق العالمية في غضون 12 شهرا يبلغ حوالي 1٪ من الطلب العالمي وقال: “في ظل الظروف الحالية، سوف يرتبط التأثير في الأسعار بشكل كبير فيما سيجري للطلب العالمي، وما إذا كان الركود سيحدث في الاقتصادات الرائدة، وكذلك ما سيحدث لإمداد السوق العالمية بالنفط من روسيا”.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى