أخبارتكنلوجيا و صحة

دراسة تكشف ما قد يقلل من خطر الإصابة بـ “كوفيد”!

الإبـــاء/متابعة

كشفت مراجعة رئيسية أن التمرين المنتظم قد يقلل من خطر الإصابة بـ “كوفيد”.

ومن المعروف منذ فترة طويلة أن النشاط البدني يقلل من فرصة الإصابة بأمراض خطيرة عن طريق تقوية جهاز المناعة.

لكن، الباحثين يعتقدون الآن أن الحفاظ على اللياقة يمكن أن يساعد في درء العدوى تماما بعد تحليل أكثر من اثنتي عشرة دراسة دولية.

ووجدوا أن 150 دقيقة أو أكثر من التمارين المعتدلة، مثل المشي السريع أو الرقص، قللت من خطر الإصابة بعدوى “كوفيد” بنسبة 11%.

ولوحظ نفس التأثير الوقائي لدى الأشخاص الذين مارسوا التمارين الرياضية القوية لأكثر من 75 دقيقة في الأسبوع، بما في ذلك الجري والسباحة أو الرياضات مثل كرة القدم والرجبي.

وكان الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام أقل عرضة بنسبة تصل إلى 43% للوفاة أو الإصابة بمرض خطير من الفيروس مقارنة بأقرانهم.

وقال الباحثون إن النتائج يمكن أن تساعد في توجيه “استراتيجية الصحة العامة”، والتي من شأنها أن تشمل التشجيع على ممارسة المزيد من التمارين المنتظمة.

ويعتقدون أن التمرين بانتظام يساعد الجسم على محاربة العدوى قبل أن تخترق الجسم عن طريق زيادة عدد خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة.

وتشير الأرقام إلى أن الوباء أدى إلى طفرة في عدد الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بشكل عام.

وتوصي NHS الأشخاص بالحصول على 75 دقيقة من النشاط المعتدل أو 150 دقيقة من التمارين القوية في الأسبوع ليعيشوا حياة صحية.

وبحثت الدراسة التي نُشرت في المجلة البريطانية للطب الرياضي، في 16 دراسة أجريت في كوريا الجنوبية وإيران وكندا والمملكة المتحدة وإسبانيا والبرازيل وفلسطين وجنوب إفريقيا والسويد.

وتعود الدراسات من نوفمبر 2019 إلى مارس 2022، وتشمل حالات “كوفيد” ذات القبضة العالية في ووهان، الصين، حتى متحور “أوميكرون”.

وتم تضمين الدراسات التي استخدمت اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل فقط وكان لديها بيانات تمارين. وفي المجموع، شارك أكثر من 1.8 مليون مشارك في البحث.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى