مقالات

خطط الأيديولوجية وفن الاستعمار الحديث في الابتزاز الالكتروني للمجتمع.

يا سادة يا كرام كان لدينا بيت كبير وله سور عظيم وحصين وكان داخل ذاك السور العظيم قلعة حصينة لا يستطيع احد إن يخترقها ..فمن يحاول أن يخترق يحترق ..هذا البيت الكبير هو وطننا الغالي. وذاك السور العظيم هو مجتمعنا الرصين ذو العادات والتقاليد الاجتماعية الآمنة وتلك القلعة القوية هي الأسرة ويتربع على عرشها ملكين هما الاب والام…ولكن للأسف تم غزو تلك القلاع القوية المحصنة وهدم ذاك السور العظيم. وكسرت الأبواب المنيعة.

واغتيل الملك وسبيت الملكة.

واستباحوا المجتمع.

الغزو هو التطور التكنولوجي ودخوله لمجتمعنا بصورة عشوائية.

اذا تم استخدامه ابشع الاستخدام وأصبح لدية مردود سلبي يعود على مجتمعنا حاملا سيف بتار ذو حدين يقطع أشلاء أفراد مجتمعنا وتجمع تلك الأشلاء بكفة ميزان غسيل الشرف أو يصبح الفرد في حالة نجاته مشرد ..بسبب  ما يسمى ب”الابتزاز الإلكتروني وهو  قضية بدأت تتفاقم في العراق وبين ضحاياه أفراد أسر وأطفال ومراهقون.

وأصبح بالتالي نوعاً من الجرائم المنظمة التي دفعت العديد من الأشخاص الى الانتحار أو محاولة الانتحار بسبب تهديد المبتزين بنشر صور لهم بعضها في أوضاع غير مناسبة أو في أماكن لا يرغب الضحايا في أن يراهم آخرون فيها لأسباب شخصية أو حتى أمنية. كما هدد مبتزون الضحايا بنشر معلومات ووثائق تؤدي الى الإساءة لسمعة هؤلاء الضحايا أو تؤثر على مسار حياتهم وعملهم في حال عدم دفع مبالغ مالية لا يستطع هؤلاء الضحايا توفيرها”.

وفيما لا تعلن السلطات العراقية المختصة إحصاءات عن عدد حالات الابتزاز الالكتروني في البلاد، إلا أن وزارة الداخلية تعلن بشكل يومي عن الإيقاع بأشخاص يقومون بالابتزاز الإلكتروني، وإنقاذ ضحايا ابتزاز من دفع مبالغ مالية، ومع ذلك لا تزال عمليات الابتزاز منتشرة بشكل ملحوظ في البلاد التي تعاني من تراجع في الأوضاع الاقتصادية والأمنية.  النقطة الإيجابية في الموضوع والمبشرة بالخير هي زيادة معدلات الوعي لدى الفتيات وأسرهن، في الوقوف ضد هؤلاء الأشرار وتحرير محاضر ضد هؤلاء المبتزين وعدم استسلام الضحية لشبح الفضيحة والأقاويل الساذجة ..(والله خير حافظا واعز وكيلا ).k

 

* رواء الجبوري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى