الدين و الحياة

الصحابي الأدهم بن اُميّة العبدي (رض)

الإبـــاء/متابعة

هو ابن اُميّة العبدي البصري  عن ابن سعد في محكيّ الطبقات : أنّ أبا اُميّة صحب النبيّ (صلى الله عليه وآله)، ثمّ سكن البصرة وأعقب بها .

تاريخ جهاده :

عن أبي جعفر : أنّ الأدهم بن اُميّة كان من شيعة البصرة الذين يجتمعون عند مارية، وكانت مارية ابنة منقذ أو سعيد العبديّة تتشيّع، وكانت دارها مألفاً للشيعة يتحدّثون فيها، وقد كان ابن زياد بلغه إقبال الحسين (عليه السلام) ومكاتبة أهل العراق له، فأمر عامله أن يضع المناظر ويأخذ الطريق، فأجمع يزيد بن ثبيط على الخروج إلى الحسين (عليه السلام)، وكان له بنون عشرة، فدعاهم إلى الخروج معه، وخرج الأدهم بن اُميّة مع يزيد بن ثبيط وابناه عبدالله وعبيدالله حتّى انتهى إلى الحسين (عليه السلام)وهو بالأبطح من مكّة، فاستراح في رحله، ثمّ ضمّ رحله إلى رحل الحسين (عليه السلام)، وما زال معه حتّى أتى كربلاء .

مصرعه :

قال صاحب الحدائق الورديّة : إنـّه لمّا كان يوم الطفّ وشبّ القتال، تقدّم بين يدي الحسين (عليه السلام)، وقُتل في الحملة الاُولى مع مَن قُتل من أصحاب الحسين (عليه السلام)رضوان الله عليهم([8]) .K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى