صحافة

“هاآرتس”: القاصرون الـ5 قتلهم سلاح الجو “الإسرائيلي” ولا علاقة لـ”الجهاد” بذلك

الإبـــاء/متابعة

القاصرون الخمسة من سكان قطاع غزة الذين قتلوا في جباليا في اليوم الأخير من عملية “بزوغ الفجر” أصيبوا بهجوم لسلاح الجو هذا حسب مصادر في جهاز الأمن خلافاً لتقدير الجيش الأولي الذي قال إن القاصرين هؤلاء قتلوا بسبب إطار صاروخ فاشل للجهاد الإسلامي، إلا أن تحقيقاً في الحادث كشف بأن هؤلاء كانوا ضحايا للعملية الإسرائيلية في القطاع.

القاصرون: جمال الدين نجم (3 سنين)، جميل إيهاب نجم (13 سنة)، نظمي قرش (15 سنة)، محمد وحامد نجم (16 سنة)، قتلوا في 7 آب في قصف لسلاح الجو قرب مقبرة الفالوجة في شرق جباليا حسب التحقيق العسكري، لم يتم تشخيص أي إطلاق صواريخ للجهاد في المكان في ذلك الوقت وبيانات سلاح الجو أظهرت أنه هاجم أهدافاً في المكان في تلك الساعة.

فضل الجيش عدم التطرق إلى الهجوم بشكل علني، ولم ينشر توثيقاً له مع ذلك، في محادثات مغلقة بمشاركة ضباط كبار في جهاز الأمن التي جرت بعد الحادث، قيل إن التقدير هو أن الخمسة قتلوا بإطلاق صاروخ فاشل. في المحادثات، ظهر انطباع بأن الأمر يتعلق بحادث يشبه الحادث الذي حدث في اليوم السابق في 6 آب في مخيم جباليا للاجئين، الذي قتل فيه ثمانية مواطنين فلسطينيين من بينهم أطفال. وقال الفلسطينيون في حينه بأن الثمانية قتلوا في هجوم إسرائيلي، لكن الجيش نفى هذه الادعاءات ونشر شهادات تفيد بأنهم قتلوا بإطلاق فاشل للجهاد.

“لم نهاجم في تلك المنطقة، لا في منطقة مأهولة ولا في الوقت نفسه”، قال المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، العقيد ران كوخاف، بعد وقت قصير من الحادث في جباليا رئيس قسم العمليات في الأركان العامة، الجنرال عوديد باسيو، تطرق هو الآخر للحادث، وقال: “حسب تقديرات الاستخبارات نفهم بأن الأمر يتعلق بضربة ذاتية يمكن رؤية إصابة صاروخ بيت فلسطيني”..k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى