صحافة

“موسكوفسكي”: يمكن للصين إعادة “فرمتة” العالم

الإبـــاء/متابعة

تحت العنوان أعلاه، كتبت بولينا كونوبليانكو، في “موسكوفسكي كومسوموليتس”، حول رد الصين الممكن على زيارة مسؤولين أمريكيين جديدة لتايوان.

وجاء في المقال: أثارت زيارة نانسي بيلوسي الإشكالية إلى تايوان ردة فعل قاسية لدى بكين. ومع ذلك، فإن ذلك لم يمنع أعضاء وفد الكونغرس الأمريكي من النزول في تايبيه. الآن، الكرة في الملعب الصيني.

ووفقا لمدير معهد دراسات آسيا وإفريقيا بجامعة موسكو الحكومية، أليكسي ماسلوف، لدى بكين ردان: أحدهما لتايوان والآخر للولايات المتحدة. فقال: “بالنسبة لتايوان، تريد الصين أن تفعل ما من شأنه جعل استقبال مثل هذا الوفد بالنسبة للجزيرة خطيرا ومن غير المربح لها تكراره”.

وفيما يتعلق بالضيوف الأمريكيين أنفسهم، يرى ماسلوف، أن بكين بصدد الإعلان عن مزيد من العقوبات، على سبيل المثال، حظر دخول الصين على أعضاء الوفد. لكن الصين تستعد لشيء أكثر عالمية. ” قد يكون للأمر علاقة بـ “إعادة فرمتة” جهاز العالم. أي سحب الدولار من التداول، وإزاحة المعيار التكنولوجي الأمريكي. والتأكد من حل المشكلة على صعيد عالمي. وفي ذلك تختلف الثقافة السياسية الصينية عن الثقافة الغربية على سبيل المثال”.

وبحسب ماسلوف، فإن المشكلة الرئيسية للسياسيين الأمريكيين هي بالتحديد سوء الفهم المطلق لسياسة الصين، فقال: “يجب أن ندرك أن جودة فهم الولايات المتحدة للصين متدنية، مع استثناءات قليلة. بما في ذلك لدى أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، فهم ليسوا خبراء كبار في الشأن الصيني. يُخيل إليهم أنهم يمكن أن يفعلوا بالصين ما فعلوه بروسيا على سبيل المثال. أي أن يحاصروها بالعقوبات باستمرار، وتبقى الصين صامتة. وإذا لم تلتزم الصمت، فسوف يبدؤون حربا مع تايوان. لكن الصين منظمة بشكل مختلف وتستجيب بشكل مختلف. لا تحتاج بكين إلى أي انتصار محلي على تايوان، بل هي في حاجة إلى انتصار عالمي على الولايات المتحدة”.K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى