مقالات

وداع الإخوان للسياسة.. الأسباب والدوافع

الإباء / متابعة

تمكنت جماعة الإخوان المسلمين، التي أسسها حسن البنا في مصر عام 1928، من كسب التأييد بين شعوب الدول العربية الأخرى بسبب المثل والأهداف التي حددتها لنفسها. وكان الهدف الأساسي لهذه الحركة إجراء إصلاحات سياسية واجتماعية واقتصادية في مجتمع مصر والعالم الإسلامي، وقد حظيت أفكار قادة الإخوان في الدول العربية بتقدير كبير، ومنذ أن كانت موجة مناهضة الاستعمار في إفريقيا في ذروتها، كانت جماعة الإخوان المسلمين في طليعة الكفاح ضد المستعمرين الفرنسيين والبريطانيين في العقود الأولى من تأسيسها، كذلك، مع قيام النظام الصهيوني المزيف، أصبحت قضية فلسطين وتحررها من الاحتلال الصهيوني مكانة مركزية في الفكر السياسي للإخوان واستمرت هذه السياسة لفترة طويلة. لذلك، تسببت هذه الإجراءات في زيادة قبول الإخوان في العالم العربي يومًا بعد يوم، لدرجة أنهم كانوا يعتبرون أكبر جماعة إسلامية في المنطقة في بداية القرن الحادي والعشرين.

أصبحت بداية ما سمي “الربيع العربي” في عام 2011 نقطة تحول في زيادة قوة ونفوذ الإخوان المسلمين في الدول العربية، حيث استطاع الإخوان تولي الحكم في بعض أهم الدول العربية والإسلامية وتشكيل تحالف جديد في المنطقة لكن مع التغيرات التي حدثت في أعقاب الثورات الشعبية والهياكل السياسية اللاحقة في بعض البلدان شهدت تغيرات مهمة، حيث دخلت هذه المجموعة أيضًا مرحلة جديدة من الأزمة وفقدت قوتها السابقة تدريجيًا، والآن وصلت إلى مرحلة أصبح فيها قادتها يتحدثون عن انسحابهم الدائم من هياكل السلطة، وفي هذا الصدد، أعلن إبراهيم منير، نائب زعيم جماعة الإخوان المسلمين المصرية، في مقابلة أجريت معه في الأيام الماضية، أنه بعد إزاحتهم عن السلطة في مصر وتونس والسودان، لن يخوض أبدًا صراعًا جديدًا على السلطة في مصر. وقال هذا المسؤول المصري إن الإخوان المسلمين لن يشاركوا أبدًا في الصراع بين الأحزاب أثناء الانتخابات السياسية أو أي انتخابات أخرى، وهذه القضايا مرفوضة تمامًا في رأيهم.

يظهر التغيير في سياسات الإخوان في الوقت الحاضر أن مساحة هذه الجماعة لاستعادة السلطة في مصر ودول أفريقية أخرى أصبحت صعبة للغاية، مع الأخذ في الاعتبار أن قادة هذه الجماعة الذين وصلوا إلى السلطة في مصر وتونس والسودان، هم حاليا يسعون إلى إضعاف وعزل الإخوان، وهذه المشكلة تسببت في أنه بعد 94 عامًا على تأسيس هذه الجماعة، تقاعد قادتها بدلاً من دخول الساحة السياسية.

من تولي السلطة في مصر إلى الانهيار

على الرغم من أن الثورات الشعبية في عام 2011 كانت دموية وقاتلة للعالم العربي، إلا أنها كانت أفضل فرصة للإخوان المسلمين لاكتساب السلطة السياسية لفترة قصيرة من الزمن. وبعد الإطاحة بحسني مبارك، دكتاتور مصر المخلوع عام 2011، استطاع قادة الإخوان المسلمين، بتأثيرهم في المجتمع، جلب الناس معهم والفوز بالانتخابات الرئاسية. وفي انتخابات عام 2012، فاز محمد مرسي، أحد قيادات الإخوان المسلمين، في الانتخابات كأول رئيس للإخوان في مصر، ومع تنصيبه رحب أنصار الإخوان في المنطقة بهذه القضية وقدموا الدعم السياسي للقاهرة. لكن تجربة هذا التنظيم التي استمرت عامًا في السلطة لم تكن لها نهاية سعيدة وخيبت آمال الكثيرين، وبعد الإطاحة بحكومة مرسي بانقلاب عسكري تعرضت هذه المجموعة لضغوط شديدة. إضافة إلى محمد مرسي، وتم اعتقال العديد من كبار قادة الإخوان المسلمين وحُكم على العديد منهم بالإعدام والسجن المؤبد.

هناك عدة أسباب لعدم تمكن الإخوان المسلمين من البقاء أكثر من عام في السلطة. ومن هذه العوامل خروج الإخوان عن سياساتهم وإيديولوجياتهم المعلنة الداعمة لفلسطين ومواجهة المحتلين الصهاينة، الذين أداروا ظهرهم بطريقة ما لقضية فلسطين. وانسجاما مع السياسات الأمريكية في المنطقة، رفض مرسي اتخاذ موقف ضد إسرائيل حتى يتمكن من الاحتفاظ برئاسته بمساعدة الغرب، ما تسبب في ظهور نظرة سلبية للإخوان بين شعوب العالم العربي، لأن جماعات مثل حماس، التي لها توجهات إخوانية، كانت تأمل في أن تدعمها القاهرة ضد النظام الصهيوني، لكن هذا لم يحدث عمليًا وهذا الامر تسبب في حدوث انقسام بين الإخوان المسلمين المصريين والإخوان في دول أخرى.

من ناحية أخرى، تم انتخاب مرسي من قبل أشخاص دفعوا أموالًا طائلة للقضاء على أسس الديكتاتورية في بلادهم وتوقعوا أن تنأى الحكومة الجديدة بنفسها عن الهياكل السابقة وتنفذ العملية الديمقراطية في مصر، لكن سياسة محمد مرسي كانت قريبة من الأنظمة الديكتاتورية، ولقد وضعت السعودية والإمارات على جدول الأعمال وأصبحت بطريقة ما أداة للسعوديين في المنطقة. وحاولت السعودية والإمارات، اللتان رأتا أن وجود الإخوان في المنطقة تهديد للحفاظ على عروشهم المهتزة، توجيه حكومة الإخوان المصرية في اتجاه آخر بدفع حفنة من الدولارات، وهو ما دفع المصريين إلى الابتعاد عن جماعة الإخوان، ورغم أن الجيش عارضه وقت الانقلاب، إلا أن نطاق الاحتجاجات لم يكن واسعاً وتراجع بعد فترة قصيرة، لأن حكومة الإخوان لم تستطع تلبية مطالب الثوار.

إضافة إلى مصر، عانى الاخوان من مصير مماثل في تونس والسودان حيث تولى الإخوان السلطة. وعمر البشير، دكتاتور السودان السابق، الذي تولى السلطة في هذا البلد لمدة ثلاثة عقود، أطيح به من السلطة بانقلاب عسكري، وبطريقة ما، مع خروجه من الساحة السياسية، انضم الإخوان المسلمون أيضًا إلى التاريخ في السودان. وفي تونس، اكتسبت جماعة الإخوان الكثير من القوة بعد ثورة 2011، لكنها فشلت أيضًا في الحفاظ على قواعد سلطتها. ورشيد الغنوشي، رئيس حركة النهضة في تونس، الذي وصف فصل الدين عن السياسة بأنه بدعة بعد الثورة الشعبية وفي كلماته السابقة قال إنه نأى بنفسه عن أيديولوجية الإسلام السياسي وشدد على ضرورة إبعاد الدين عن الصراعات السياسية. ودفع هذا التحول الأيديولوجي والسياسي الكثير من التونسيين إلى الابتعاد عنه وعن حزبه، وتراجع أنصار الإخوان المسلمين في تونس مثل المجتمع المصري بشكل كبير، ويمكن ملاحظة عدم وجود قاعدة شعبية لهذه المجموعة في حل البرلمان التونسي العام الماضي وكان الغنوشي مسؤولاً عنه ولاحظ جيداً أنه لم تكن هناك معارضة كبيرة من الشعب. لذلك، مع التجربة المريرة للإخوان المسلمين في دول شمال إفريقيا، يمكن القول إن الاعتماد على مقر السلطة لم يكن مناسبا لهذه الجماعة ولقد ساهم في تراجعها بدلاً من تحسين وضعها.

تقليص دعم تركيا للإخوان

على الرغم من أن التغيير في سياسات وسلوكيات قيادات الإخوان في الداخل كان السبب الرئيسي لانحدار هذه الجماعات، التغييرات الدبلوماسية في منطقة الشرق الأوسط التي فاقمت التحديات التي تواجه الإخوان، مثل تركيا وقطر. حيث قامت هاتين الدولتان اللتان منحتا اللجوء في السابق لأنصار جماعة الإخوان المسلمين، بتحسين علاقاتهما مع دول ملتزمة بالقضاء على هذه الجماعة، بما في ذلك مصر والإمارات والسعودية. تركيا هي الداعم الأكبر للإخوان المسلمين في المنطقة وجميع الجماعات من فلسطين إلى شمال إفريقيا كانت دائمًا تحت الدعم السياسي من أنقرة حتى وقت قريب. وحتى أن السلطات التركية ذهبت إلى حدود التوتر مع النظام الصهيوني والدول العربية لدعمها الإخوان، لكن في العامين الماضيين، غيرت أنقرة سلوكها مثل قادة الإخوان وقلصت من دعمها لهذه الجماعة. وبسبب تطبيع العلاقات مع تل أبيب، اضطرت تركيا إلى إغلاق مكتب حماس في اسطنبول، ومن ناحية أخرى، وبسبب قربها من الإمارات والسعودية قامت بتغييرات جذرية في موقفها الداعم لحركة الإخوان في المنطقة.

قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي كان الداعم الرئيسي للإخوان من أجل زيادة حلفائه في المنطقة، بتغيير سياساته تجاه الإخوان إلى حد ما، لكن لا يزال أردوغان يدلي بتصريحات داعمة للإخوان من حين لآخر. بالنظر إلى أن أردوغان يواجه انتخابات رئاسية تركية العام المقبل وأن منافسيه يحاولون أيضًا الإطاحة به من السلطة، لذا مع رحيل أردوغان، ستفقد جماعة الإخوان المسلمين أيضًا داعمها الوحيد في المنطقة.

في النهاية يمكن القول إنه مع انسحاب الإخوان المسلمين عن مُثلهم العليا وتشكيل تحالف بين مثلث الدول العربية وتركيا والنظام الصهيوني، تغرب شمس الإخوان بعد ما يقرب من قرن من الزمان. ومع تصاعد الاعترافات التي أدلى بها قادة الإخوان بالابتعاد عن السياسة، فإن أنصار هذه الجماعة في المنطقة، وخاصة في فلسطين، سوف يغيرون سياساتهم ويميلون بالفعل نحو محور المقاومة الذي على عكس الاخوان المسلمين، تزداد قوتهم يوما بعد يوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى