أخبارتكنلوجيا و صحة

هل الحاجز المرجاني العظيم يشفي نفسه؟

الإبـــاء/متابعة

أظهرت بيانات جديدة أن منطقتين من أصل ثلاث مناطق في الحاجز المرجاني العظيم سجلت أكبر قدر من الغطاء المرجاني في 36 عاما.

وكشف العلماء عن أحدث الإحصائيات المتعلقة بـ “الغطاء المرجاني” – المنطقة الواقعة على الشعاب المرجانية التي تغطيها الشعاب المرجانية الحية – في الشعاب المرجانية المشهورة عالميا على الساحل الشرقي لأستراليا.

وأظهروا أن الحاجز المرجاني العظيم في الشمال والوسط شهد زيادة في الغطاء المرجاني في العام الماضي – بزيادة 9% و7% على التوالي.

ويبلغ الغطاء المرجاني في المنطقة الشمالية الآن 36% والغطاء المرجاني في المنطقة الوسطى يبلغ 33%.

ويمثل هذا أكبر قدر من الغطاء المرجاني في هذه المناطق منذ عام 1985، عندما بدأ العلماء في مراقبة الشعاب المرجانية.

ومع ذلك، انخفض متوسط ​​الغطاء المرجاني في جنوب الحاجز المرجاني العظيم إلى 34%، انخفاضا من 38% في عام 2021.

ونشرت الإحصائيات الجديدة من قبل المعهد الأسترالي للعلوم البحرية (AIMS)، الذي بدأ في مراقبة الشعاب المرجانية الشهيرة عالميا في عام 1985.

وقال رئيسها التنفيذي، الدكتور بول هارديستي، إن الانخفاض في الجنوب يرجع إلى تفشي نجم البحر ذي التاج الشوك، الذي يتغذى على الشعاب المرجانية.

وقال “ثلث الزيادة في الغطاء المرجاني الذي سجلناه في الجنوب في 2020/21 ضاعت العام الماضي بسبب استمرار تفشي نجم البحر على شكل تاج الأشواك”.

وهذا يوضح مدى تعرض الشعاب المرجانية للاضطرابات الحادة والشديدة المستمرة التي تحدث في كثير من الأحيان، وتستمر لفترة أطول.

وتعتبر البيانات الجديدة مفاجئة إلى حد ما، لأن الشعاب المرجانية عانت من رابع حدث تبيض جماعي في سبع سنوات فقط في وقت سابق من هذا العام.

وأثناء التبييض، يفقد الحيوان المرجاني الطحالب والأصباغ التكافلية، ما يؤدي إلى تحوله إلى اللون الأبيض وربما الموت. ويمكن للشعاب المرجانية أن تنجو من حدث التبييض، لكنها تتعرض لمزيد من الضغط.

وإجمالا، شهد الحاجز المرجاني العظيم خمسة أحداث تبيض جماعي – في 1998 و2002 و2016 و2017 و2020 و2022 – لكن الحدثين الأخيرين لم يكونا شديدين من حيث موت الشعاب المرجانية، وفقا لـ AIMS.

وتظهر هذه النتائج الأخيرة أن الشعاب المرجانية لا تزال قادرة على التعافي في فترات خالية من الاضطرابات الشديدة.

ومع ذلك، أضاف الدكتور هارديستي: “خلال 36 عاما من مراقبة حالة الحاجز المرجاني العظيم، لم نشهد أحداث تبيض قريبة جدا من بعضها البعض”.

وفي كل صيف، تتعرض الشعاب المرجانية لخطر الإجهاد الحراري والتبييض واحتمال الموت وفهمنا لكيفية استجابة النظام البيئي لذلك لا يزال يتطور.

وقبل عام، أبلغت AIMS عن زيادات في الغطاء المرجاني في جميع المناطق الثلاث – الشمال والجنوب والوسط، ما يدل على أن النمو في المنطقة الجنوبية ذهب للأسف منذ ذلك الحين في الاتجاه المعاكس وبدأ في التناقص.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى