صحافة

“كلايمت”: امن الولايات المتحدة معرض للتهديد بسبب النفط

الإبـــاء/متابعة

اكد تقرير لموقع كلايمت التابع لجامعة كولومبيا الامريكية ، ان الامن القومي الامريكي معرض للتهديد بسبب سيطرة الانظمة الاستبدادية على الوقود الاحفوري وجشع شركات النفط الامريكية العملاقة مثل شل واكسون موبيل وغيرها والتي وصلت مجموع ارباحها الى 46 مليار دولار في الربع الثاني من هذا العام نتيجة الارتفاع الجنوني لاسعار النفط .

وذكر التقرير ، ان ” السياسة الامريكية قد تشكلت منذ فترة طويلة عبر الحاجة الى ضمان التدفق المستمر للنفط وقد اصبح هذا الامر اكثر صعوبة نتيجة الحرب في روسيا والعدوان السعودي والاضطرابات الاقتصادية، و بينما أضر انعدام أمن الطاقة بقدرة أمريكا على تعزيز مصالحها على الصعيد العالمي، يبدو أن شركات النفط العالمية لدينا تخرج من الاضطرابات الأخيرة مع امتلاء محافظها بالنقود”.

واضاف ان ” الديكتاتوريين في منطقة الخليج يستمدون قوتهم من النفط داخل حدودهم واستعرضوا قوتهم بسبب سيطرتهم على مورد محدود أصبح ذا قيمة فقط بسبب إدماننا عليه، وقد لقد تم تحديد الكثير من تاريخ العالم من قبل من يملكون ومن لا يملكون، لذا فعندما يتعلق الأمر بالطاقة فان الطريقة الوحيدة لتقليل سلطة الأوليغارشية والديكتاتوريين الذين يغذيهم الغاز والنفط هو وقف اعتمادنا على مصادر الطاقة هذه”.

وبين التقرير الى أنه ” عندما نتوقف عن الحاجة إلى شراء منتجاتهم ، نتوقف عن السماح لهم باستخدام وقودهم كأدوات تنمر للقوة والنفوذ الدبلوماسي. إن التوسع السريع في محافظ الطاقة المتجددة والمتحالفة معها يحمينا من الديكتاتوريين وتقلبات الأسعار والتهديد المستمر الذي يحركه الوقود الأحفوري بفوضى جيوسياسية.

واشار الى أن ” أسعار البنزين العادية في الولايات المتحدة بلغ متوسطها حوالي 3.17 دولار للغالون، في 14 حزيران من هذا العام ، بلغ ذروته عند خمسة دولارات. قبل شهر ، كانت التكلفة 4.86 دولار ، وانخفضت هذا الشهر إلى 4.23 دولار. من المستحيل على عائلة أو شركة تحديد ميزانية والالتزام بها عندما تغير سلعة رئيسية مثل البنزين سعرها بشكل متكرر ومن الواضح أن هذه السلعة هي عدو للاستقرار السياسي والاقتصادي”.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى