أخباردولي و عربي

الأسلحة الغربية تغير الموازين.. أوكرانيا تشن هجمات مضادة

قناة الإبـاء /بغداد

رغم الهجمات الوحشية التي تشنها القوات الروسية الغازية مع الميليشيات الانفصالية لها في أنحاء مختلفة من أوكرانيا، بيد أن الأسلحة الغربية ساعدت كييف على إبطاء تلك الهجمات في إقليم دونباس، رغم شكوك سابقة في إمكانية أن تنتصر القوات الأوكرانية في حرب الاستنزاف.

وبحسب تقريرين لصحيفة “نيويورك تايمز” و”وول ستريت جورنال” فإن الأوكرانيون يبعثون برسالة إلى العالم مفادها “بإمكاننا الانتصار وإن كانت استراتجيتنا بطيئة، ولكن فقط استمروا في تزويدنا بالسلاح والعتاد”.

ولا يمكن للخبراء الاستراتيجيين أن يجزموا حتى الآن فيما إذا كان بإمكان أوكرانيا أن تهزم جيشا روسيا يفوقها بالعدد والعتاد، في وقت أصبحت مناشدات أوكرانيا للحصول على أسلحة لازمة مستمرة لدرجة أن البعض في الغرب رفضها باعتبارها “ضجيجًا غير واقعي”

لكن هذا الأسبوع، حيث تستخدم أنظمة صواريخ بعيدة المدى جديدة لتدمير البنية التحتية الروسية، تحاول أوكرانيا مرة أخرى أن تثبت للعالم أنها قادرة على هزيمة الروس. وذلك من خلال تقديم أدلة ميدانية على ذلك، كما حدث في الهجوم الأخير على بلدة نوفا كاخوفكا الواقعة على ضفة نهر دنيبرو في جنوب أوكرانيا، عندما دمرت صواريخ هيمارس الأميركية، مستودع ذخيرة روسي بشكل كامل.

وقبل عدة أيام، أصاب وابل مدفعي أوكراني جسرًا رئيسيًا على نهر دنيبرو كان نقطة عبور مهمة للإمدادات الروسية، في حين يقول محللون إن الهجوم ينذر ببدء هجوم مضاد في الجنوب بهدف استعادة السيطرة على مدينة خيرسون الرئيسية، وفي هذا الصدد أوضح مسؤولون أوكرانيون، الخميس، إن قواتهم قصفت أكثر من 200 هدف في الجنوب باستخدام صواريخ بعيدة المدى ومدفعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى