أخبارتكنلوجيا و صحة

مقاتلة “سو-30” الصينية تجري “مبارزة جوية” مع الأمريكية “سي-130”

الإبــاء/متابعة

دخلت مقاتلة سلاح الجو الصيني روسية الصنع مبارزة جوية مع طائرة عسكرية أمريكية.
تصاعدت التوترات بين الصين والغرب بشكل حاد بعد سلسلة من الحوادث العسكرية الجوية فوق منطقة المحيطين الهندي والهادئ. وفقا لصحيفة “بوليتيكو” الأمريكية، منذ بعض الوقت، وقعت “مبارزة جوية” أخرى بين الطرفين، شاركت فيها مقاتلة روسية الصنع من طراز سو-30.
شاركت في حادثة يونيو/حزيران مقاتلة صينية من طراز سو-30 تم شراؤها من روسيا وطائرة أمريكية من طراز سي-130.
بحسب الصحيفة، لم يتم الإبلاغ عن المناوشات الجوية بين الصين والولايات المتحدة إلا مؤخرًا، وتفاصيل الحادث قليلة للغاية. من المعروف فقط أن الجانب الأمريكي وصف تصرفات طاقم سو-30 بأنها غير آمنة، والتي، على ما يبدو، اعترضت خصمها. من جانب الولايات المتحدة، شاركت طائرة النقل العسكرية Lockheed Martin C-130 في “المبارزة الجوية”.
وأشار ممثل وزارة الدفاع الأمريكية، مارتن ماينرز، إلى أن أطقم القوات الجوية الأمريكية غالبًا ما تواجه اعتراضات. في بعض الأحيان يتم تنفيذها بطريقة خطيرة، وفي هذه الحالة هناك إجراءات للتعامل مع هذه المشكلة. ورفض التعليق على الحادث الأخير بين سو-30 والطائرة الأمريكية C-130. وأضاف فقط أن القوات الجوية الأمريكية ستواصل عملياتها الجوية.
ووفقا للصحيفة: “هذه التصريحات لم تسعد الصين، التي فسرت اعتراض الطائرات الغربية دفاعا عن سيادتها وأمنها”.
واتهم المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وين بين الجيش الغربي باستفزازات جوية منتظمة. كما أشار إلى أن قرارات مجلس الأمن الدولي لا تسمح لأي دولة بنشر قوات مسلحة في المجالين البحري والجوي تحت سلطة دول أخرى للقيام بأنشطة استخباراتية.

خلال الأشهر القليلة الماضية، قامت الطائرات المقاتلة الصينية باعتراض عدة طائرات أمريكية وحليفة تحلق فوق بحر الصين الشرقي والجنوب. في إحدى هذه الحوادث، قامت مقاتلة صينية من طراز J-16 بالمناورة على مقربة شديدة من طائرة استطلاع أسترالية من طراز P-8.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى