سياسيأخبارسلايدر

المرجع الحائري: الحشد وفصائل المقاومة اليد الضاربة للمتربصين بأمن العراق

أكد المرجع الديني السيد كاظم الحسيني الحائري، أن الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الاسلامية اليد الضاربة والقوة القاهرة للمتربصين بأمن البلد ومصالح أهله.

واعاد مكتب السيد الحائري نشر مقاطع من بيانات سابقة للسيد الحائري وفيما يلي نصها:

نؤكّد… موقفنا الداعم لأبنائنا في الحشد الشعبي وفصائل المقاومة، ذلك أننا نرى فيهم اليد الضاربة والقوة القاهرة للمتربصين بأمن البلد ومصالح أهله، والمقاومة المتفانية لصالح الوطن والدفاع عن مقدساته وحرماته، فإن هذه القوة المخلصة التي كسبت موقع القداسة في قلوب قطاعات الشعب الواسعة تشكل ضماناً لأمن الوطن ووحدة أراضيه. لذا تواترت المكائد من قبل بعض الأعداء للنيل منه والتآمر ضده بمرأى ومسمع من أصحاب القرار والحكوميين، وبلا موقف مناسب يبرئ ذممهم أمام الله تعالى وهذا الشعب الغاضب. ومن هنا نطالب الجميع بإسناد وتأييد هذا الوجود المبارك، بل قطع كل يد تريد التطاول على هذا الوجود المقدس أو إلغاء دوره وتهميشه، أو فرضه مليشيات خارج إطار القانون.

كما نشر المكتب على قناته بالتليغرام مقطعا من بيان سابق للمرجع الحائري:

انّ الذي سقط ببركة تضحيات شهدائنا ومجاهدينا هو حكومة التكفير الفاسدة، أمّا شرور التكفيريّين والعملاء وخطرهم على أمن البلاد وشعبه فما زال قائماً لا ينبغي التغافل عنه، بل لابدّ من المحافظة على الاستعدادات العسكريّة والأمنيّة الكافية تجاه مخاطر هذا الوجود التكفيريّ الخبيث الذي له خلايا نائمة وخفايا يتحصّن بها.. فليس من الحكمة بمكان أن يُصار إلی الاستغناء عن بعض الفصائل الشعبيّة المقاومة بحجّة انتهاء المعركة مع (داعش)، فإنّ المعركة اليوم مع هذا العدوّ لا تقلّ خطورة عن المعركة معه بالأمس.. فتبقى قوّات الحشد الشعبيّ المبارك بجمیع فصائله الحصن الحصين والسور الأمين إلى جانب قوّاتنا المسلّحة والأمنيّة في حفظ أمن البلاد ومصالح شعبه في يومه وغده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى