الدين و الحياة

حكم ترك الحج

الإبـــاء/متابعة

الإستفتاءات الشرعية التي يجيب عنها سماحة السيد الإمام الخامنئي دام ظله.

سؤال: نظراً إلى الزيادة المفاجئة في تكاليف الحج ومطالبة الحكومة السعودية بتكاليف إضافية، هل يجب على الشخص الذي كان لديه كلفة الحج وسجّل لهذا العام أن يدفع الكلفة الجديدة أم يمكنه الإلغاء وترك الحج؟

الجواب: إذا كان الحج مستقراً في ذمته من السنوات السابقة، فيجب عليه توفير المال ودفع المصاريف الجديدة بأيّ طريقة، وإذا توفرت الإستطاعة في نفس العام، وكان يملك المال لدفع النفقات الإضافية المذكورة (بالإضافة إلى مايحتاجه من ضروريات الحياة والمعيشة مما يليق بشأنه) فهو مستطيع ويجب عليه دفعها، وإلا فلا يعتبر مستطيعا ولا يجب عليه الحج، ويمكنه ترك الحج. نعم، إذا كان بإمكانه أن يقترض المال ثم يؤدّيه بسهولة، لا يجب عليه أن يجعل نفسه مستطيعاً بهذا الاقتراض، ولكنه لو اقترض صار الحج واجباً عليه.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى