أخباردولي و عربيسلايدر

قالیباف: واشنطن هي منفذ لسياسات الکیان الصهیوني في المنطقة

الإبـــاء/متابعة

قال رئيس مجلس الشورى الإسلامي “محمد باقر قاليباف” إن تنفيذ الولایات المتحدة الامریکیة لسياسات الكيان الصهيوني في المنطقة سيكون خطأ استراتيجيًا يرتكبه الرئيس الأمريكي جوبایدن وسيكبده خسائر وأضرار .

واشار قاليباف في بداية الجلسة العلنية لمجلس الشورى الإسلامي الیوم الثلاثاء الى زيارة الرئيس الامريكي جو بايدن الى دول في منطقة غرب اسيا وقال إن مجموعة الأدلة الموجودة تدل على أن هذه الزیارة تم التخطيط لها بالكامل من قبل الصهاينة والرئيس الأمريكي هو المسؤول عن مخططات ومشاريع الکیان الصهيوني باعتباره العدو الرئيسي لدول المنطقة.

وصرح أن إسرائيل هي كيان سياسي غير شرعي وغیر قانوني ومزعزع للاستقرار و هي عاجز حتى على إدارة بيئته السياسية الداخلية مضیفا أنها سقطت في قاع البئر وتشجع اميركا ودول اخرى على السقوط فيها.

وتابع قائلا أن الادارة الأمريكية لا تستطيع التمييز بين الصواب والخطأ في هذه المرحلة، كما لم تظهر أقل قدر من العقلانية في المفاوضات النووية. لذلك أطلب من دول الجوار التي لها تاريخ مشترك ومستقبل مشترك مع إيران أن تتحلی بالیقظة وأن تقدر بدقة تداعیات أي مشروع أمريكي صهیوني يهدف بوضوح إلى زعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة.

یذکر أن اتفاقيات إبراهيم أو الاتفاق الإبراهيمي أو العهد الابراهیمي؛ اسم يُطلق على مجموعة من اتفاقيات السلام التي عُقِدت بين الكيان الصهيوني ودول عربية برعاية الولايات المتحدة الامریکیة.

وأکد ان ايران هي سند آمن وموثوق لجيرانها وهي تولي اهتماما بالغا بالحفاظ على التوازن الأمني في المنطقة ولن تتردد في الوقوف بوجه اي تأمر او السعي وراء زعزعة الامن والاستقرار للمنطقة.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى