الدين و الحياة

“عشرة الإمامة” هي الفترة الفاصلة بين عيد الأضحى وعيد الغدير

الإبـــاء/متابعة

الأيام العشرة الثانية من ذي الحجة هي عشرة الولاية، ومسألة الغدير، إذ جاء في الرواية: «لم ينادَ بشيء كما نودي بالولاية»؛ إن مقام الولاية يفوق جميع الأحكام الإلهية، لأنه الضامن لجميع هذه الأحكام، وما حدث في غدير خم، ذلك الحدث المهم جداً، خير دليل على ذلك.

كذلك في العشرة الثالثة هناك أحداث مهمة، من جملتها، وربما أهمها، قصة المباهلة.

هنا أيضاً المسألة هي مسألة التوحيد، أي أن النقاش بين النبي ومسيحيي ذلك الزمان، نصارى نجران، انتهى إلى المباهلة.

كان النقاش حول حقيقة عيسى – عليه السلام – إذ كان النبي يقول إن عيسى هو عبد لله، ونبي من أنبيائه، أما هم، فكانوا يقولون شيئاً آخر، فكان الاتفاق على المباهلة، ثم اضطر هؤلاء إلى التراجع والانسحاب كما تعرفون القصة.

أسأل الله أن يكون هذا اليوم مباركاً عليكم، وأن تكونوا قد أمضيتم عشرة أيام مباركة، وأن تُمضوا العشرتين الأخريين من ذي الحجة في ما يرضي الله ويجلب السعادة إلى شعبنا العزيز.k

السيد الإمام الخامنئي

2020/07/31

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى