أخبارتكنلوجيا و صحة

علماء يحذرون من خطر “جائحة خفية” مصدرها بكتيريا نشأت في الخنازير

الإباء/متابعة

دق العلماء ناقوس الخطر بشأن سلالة من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، التي يمكن أن تنتقل من الخنازير إلى البشر، ما أثار مخاوف من “جائحة خفية”.

ووجدت دراسة جديدة أن سلالة عالية المقاومة للمضادات الحيوية من العنقوديات الذهبية المقاومة للمثيسلين (MRSA)، وهي نوع من البكتيريا، اندلعت لأول مرة في الخنازير بسبب ممارسات الزراعة وأصبحت النوع السائد في الثروة الحيوانية في جميع أنحاء القارة على مدى السنوات الخمسين الماضية.

لكن الباحثين حذروا من أن البشر يمكن أن يصابوا أيضا بهذا النوع من البكتيريا، والتي يخشى الخبراء أنها تزداد مقاومة للمضادات الحيوية.

وتُعرف السلالة باسم CC398، والتي أصبحت النوع السائد من العنقوديات الذهبية المقاومة للمثيسلين (MRSA) في الماشية الأوروبية في الخمسين عاما الماضية، وقد حافظت على مقاومة المضادات الحيوية في الماشية، مثل الخنازير والحيوانات الأخرى لعقود.

ووفقا للدراسة الجديدة، يمكن للسلالة أن تتكيف بسرعة مع المضيف البشري مع الحفاظ على مقاومتها للمضادات الحيوية في الوقت نفسه. وهي أيضا سبب متزايد لعدوى العنقوديات الذهبية المقاومة للمثيسلين البشرية.

وقالت الدكتورة جيما موراي، المؤلفة الرئيسية للدراسة: “ربما أدت المستويات المرتفعة تاريخيا من استخدام المضادات الحيوية (في مزارع الخنازير) إلى تطور هذه السلالة المقاومة للمضادات الحيوية من بكتيؤيا العنقوديات الذهبية المقاومة للمثيسلين”.

ويأتي ذلك بعد أن حذر العلماء العام الماضي من أن مقاومة المضادات الحيوية أصبحت أشبه بـ “الوباء الخفي” وسط فيروس كورونا العام الماضي، مؤكدين أن “أزمة أخرى” قد تتكشف مع رفع القيود.

F

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى