صحافة

صحيفة “هلسنجين سانومات” تجري استطلاعا موسعا حول رأي الفنلنديين في انضمام بلادهم إلى (الناتو)

الإباء / متابعة

أجرت صحيفة “هلسنجين سانومات” استطلاعا موسعا حول رأي الفنلنديين في تعديل قوانين البلاد بهدف الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).
وأظهر الاستطلاع أن الغالبية العظمى من الفنلنديين لا يريدون أن تغير فنلندا تشريعاتها أو تتخلى عن مبادئها بسبب شروط تركيا لحصول البلاد على عضوية حلف شمال الأطلسي.
يعتقد حوالي 70% من المستطلعة آراؤهم أنه لا ينبغي لفنلندا تغيير تشريعاتها أو التخلي عن المبادئ بسبب الشروط التركية، ويعتقد 14% فقط أن فنلندا يمكنها التخلي عن مبادئها، والبقية لم يقرروا موقفهم، بحسب الصحيفة.
وتقدمت فنلندا والسويد، في أيار/مايو الماضي، بطلب الحصول على عضوية حلف الناتو؛ لكن أنقرة أعلنت تحفظها على انضمامهما، واتهمت هلسنكي وستوكهولم بإيواء “عناصر إرهابية” مطلوبة في تركيا.
وتقول الدولتان إن ما دفعهما إلى التخلي عن حيادهما والتوجه نحو الانضمام للناتو هو العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا.
وتتهم أنقرة فنلندا والسويد بـ”دعم جماعات إرهابية”، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، التي تصنفها تركيا إرهابية.
وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ناتو” ينس ستولتنبرغ، خلال اتصال هاتفي أمس السبت، أنه يتعين على السويد وفنلندا اتخاذ خطوات ملموسة حيال حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الذين تعتبرهما أنقرة “منظمتين إرهابيتين” وذلك قبل موافقة تركيا على انضمام الدولتين للحلف.
كما نبه أردوغان، خلال الاتصال مع ستولتنبرغ، إلى أهمية “تعهد السويد وفننلندا برفع العقوبات والقيود عن توريد منتجات الصناعات الدفاعية لتركيا”.
واستضافت بروكسل الأسبوع الماضي مفاوضات بين تركيا وفنلندا والسويد، بمشاركة من ممثلين عن حلف الناتو، لمناقشة مخاوف تركيا الأمنية وكيفية معالجتها من قبل السويد وفنلندا.

وقال الناطق باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، الذي قاد الوفد التركي في المحادثات، إن “تقدم عملية انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو مرتبط بالخطوات التي ستتخذانها”، مضيفا أن “المحادثات بشأن انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو ستتواصل وقمة مدريد [قمة الناتو] يومي 29-30 حزيران/يونيو الجاري ليست الموعد النهائي لحسمها” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى