تقارير

واشنطن غطت على استخدام السعودية لإسلحتها في اليمن

الإبـــاء/متابعة

اكد تقرير لموقع ريسبونسبل ستيت كرافت أن وزارتي الدفاع و الخارجية غطت على استخدام الاسلحة التي تصنعها الولايات المتحدة والتي تستخدمها السعودية في قتل المدنيين في اليمن.

وذكر التقرير، ان “فشل وزارتي الدفاع والخارجية الامريكية لا يعود الى عدم قدرة الوزارتين على تتبع الاسلحة المصدرة، بل يُظهر العقلية العسكرية وسوء الحكم الذي أوصل الولايات المتحدة إلى هذا الكابوس الاستراتيجي والإنساني في المقام الأول داخل الفرع التنفيذي لدى الحكومة”.

واضاف ان ” تقرير المسائلة الحكومي كشف عن عجز الكونغرس عن الحصول على اجابات مباشرة من السلطة التنفيذية بشأن مشاركة الامن القومي مع السعودية والتدخل العسكري الاماراتي في اليمن ، كما كشف عن شبكة الإنترنت المعقدة الطرق التي كان الجيش الأمريكي يشارك فيها أو يظل مشرفا  في حرب الممالك الخليجية”.

وبين ان ” تقرير مكتب المسائلة الحكومي طالب البنتاغون بمراجعة المزاعم الموثوقة عن تورط أفراد من الجيش أو المخابرات الأمريكية في اختفاء وتعذيب يمنيين من قبل قوات الأمن الإماراتية واليمنية التابعة للإمارات في الجنوب”.

واوضح التقرير ان ” مكتب المساءلة الحكومية وجد أن كلاً من وزارة الخارجية والبنتاغون لا يمكنهما تحديد ما إذا كانت الأسلحة الأمريكية الصنع قد استخدمت في اليمن دون إذن أو في انتهاك للقانون الدولي. ووجدت أيضًا أن هذه الوكالات لم تتعقب بشكل فعال استخدام السعودية أو الإمارات أو وكلائهم للمساعدات العسكرية التي تقدمها الولايات المتحدة ، ولم تستطع تقديم أي دليل على أنها حققت بشكل هادف في مزاعم ارتكاب جرائم حرب واضحة باستخدام تلك الاسلحة”.

واشار التقرير الى أن ” الغرض من ذلك كما يبدو نقل المساعدة العسكرية وأن تكون أداة للحفاظ على الهيمنة العسكرية الأمريكية العالمية ، وليس لتقليل الضرر الذي يلحق بالمدنيين”. k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى