أخباردولي و عربيسلايدر

الخارجية الإيرانية: سنواصل التمسك بالمسار الدبلوماسي

الإبـــاء/متابعة

اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة أننا مستمرون في المسار الدبلوماسي، قائلا: لدينا كل الحق في عدم الثقة بواشنطن بسبب سلوكها.

وأضاف خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الأسبوعي: إن إدارة بايدن تمارس سياسة مزدوجة تجاه طهران وتستمر في فرض سياسة ترمب الفاشلة وهذا دليل واضح على كيل واشنطن بمكيالين عندما تتعاطى مع الاتفاق النووي.

وفي إشارة إلى تصريحات مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الذي تحدث عن قرب التوصل إلى اتفاق في مفاوضات فيينا وضرورة استئناف هذه المفاوضات بسرعة، أوضح خطيب زادة: إن سياسة الازدواجية الأميركية واضحة للعيان، أن بعض المسؤولين الأميركيين يريدون تصحيح أخطاء إدارة ترامب لكنهم يمارسون سياسات إدارة ترامب في التهرب والتنصل من القانون والشرعية، الإدارة الأميركية زرعت نواة عدم الثقة تجاهها في المجتمع الدولي ولذلك يجب علينا أن نحافظ على مصالح وحقوق الشعب الإيراني.

ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية، الولايات المتحدة الأمريكية إلى العودة إلى الاتفاق، معلنا استعداد إيران للتوقيع عليه إذا ما أرادت أمريكا ذلك.

وأضاف: مستمرون في المسار الدبلوماسي ولدينا كل الحق في عدم الثقة بواشنطن بسبب سلوكها.

وأكد أن الحكومة الإيرانية بذلت جهودا كبيرة للتوقيع على الاتفاق النووي وإحيائه وقررت التوصل لاتفاق جيد لكن أمريكا خذلت المساعي.

وأشار إلى أن موقف إيران بشأن السلاح النووي واضح وإيران تعتبر من الدول الرافضة لامتلاك هذا السلاح، قائلا: نحن من الدول الموقعة على معاهدة منع الانتشار النووي ولكن هناك بعض الدول تحاول زيادة ترسانتها من الأسلحة النووية.

ونوه خطيب زادة بأن سياسة الازدواجية التي تعتمدها أميركا منذ سنوات باتت معروفة وان أميركا تحاول التغطية على أخطاء الكيان الصهيوني وتبريرها.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى