أخباراقتصاد

لعنة العملات الرقمية تحاصر المليارديرات وهؤلاء أول الخاسرين

قناة الإبـاء /بغداد

بعد الخسائر الصادمة التي تشهدها سوق العملات الرقمية المشفرة، بات أثرياء العالم الذين راهنوا عليها بقيادة الملياردير الأميركي إيلون ماسك، في مأزق، حيث خسر كبار المستثمرين بسوق الكريبتو غالبية أموالهم خلال موجة النزف الأخيرة.

ومنذ الإعلان عن اتجاه البنوك المركزية إلى تشديد السياسة النقدية ورفع أسعار الفائدة، بدأت العملات الرقمية تواجه خسائر عنيفة، ما تسبب في أن تفقد نحو 72 في المئة من قيمتها السوقية، متكبدة خسائر بلغت نحو 2.303 تريليون دولار، بعد أن انخفضت القيمة المجمعة من مستوى 3.2 تريليون دولار في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حينما سجلت السوق أعلى قمة في تاريخها، إلى نحو 0.896 تريليون دولار في الوقت الحالي.

وبعد أزماته المتتالية لشراء “تويتر”، أقام مستثمر أميركي دعوى قضائية ضد إيلون ماسك يطالبه فيها بتعويض قدره 258 مليار دولار. واتهم الرجل الذي يستثمر في العملة الإلكترونية “دوغ كوين”، الملياردير الأميركي الشهير، بالتورط في صورة غير قانونية من صور الاستثمار، تعرف باسم المخطط الهرمي، لدعم العملة المشفرة.

وفي شكواه التي أقيمت أمام محكمة اتحادية في مانهاتن، وجه المدعي كيث جونسون اتهاماً لأكبر ثري في العالم والرئيس التنفيذي لشركتي “تيسلا” لتصنيع السيارات الكهربائية و”سبيس إكس” للسياحة الفضائية، بالابتزاز، عبر الترويج لـ”دوغ كوين” ورفع سعرها، قبل ترك السعر ينخفض في ما بعد.

غرامات ضخمة

وجاء في الشكوى أن “المتهمين كانوا يعلمون منذ عام 2019 أن عملة (دوغ كوين) ليست لها قيمة، وعلى الرغم من ذلك روجوا لها للتربح من تداولها، واستخدم ماسك مركزه كأغنى رجل في العالم لإدارة العملة والمضاربة عليها في مخطط هرمي (غير قانوني) لجني الأرباح والتسلية”.

وأدرجت في الشكوى أيضاً تعليقات من وارين بافيت وبيل غيتس وآخرين يشككون في قيمة العملة المشفرة، لكن لم ترد “تيسلا” و”سبيس إكس” ومحامو “ماسك” بعد على طلبات للتعليق. وأيضاً، لم يرد محامي “جونسون” على طلبات للتعليق في شأن الأدلة المحددة التي يملكها موكله أو يتوقع الحصول عليها والتي تثبت أن “دوغ كوين” لا قيمة لها، وأن المدعى عليهم أداروا مخططاً هرمياً في استثمار غير قانوني.

ويطلب صاحب الدعوى القضائية تعويضات بقيمة 86 مليار دولار، وهو مقدار الانخفاض في القيمة السوقية للعملة المشفرة منذ مايو (أيار) 2021، ويريد مضاعفتها لثلاثة أمثال. كما يريد منع ماسك وشركاته من الترويج لعملة “دوغ كوين”، مع إعلان من القاضي بأن تداولها مقامرة بموجب القانون الاتحادي وقانون نيويورك.

وكانت شركة “تيسلا” قد أعلنت في فبراير (شباط) الماضي، أنها اشترت بما قيمته 1.5 مليار دولار من عملة “بيتكوين” المشفرة وقبلتها لفترة قصيرة ثمناً لمركباتها. كما أعلنت شركة “سبيس إكس” خلال العام الماضي أنها ستقبل الدفع بعملة “دوغ كوين” المشفرة في إحدى مهامها على سطح القمر. كما أعلن إيلون ماسك في وقت سابق من العام الماضي، أن شركة “سبيس إكس” ستضع العملة حرفياً على سطح القمر.

وحولت تغريدات ماسك هذه العملة الرقمية، التي كانت غامضة في السابق وبدأت على شكل مزحة على وسائل التواصل الاجتماعي، إلى حلم للمضاربين. وخلال التعاملات الأخيرة انهارت “دوغ كوين” لتخسر أكثر من 80 في المئة من قيمتها، بعد أن نزل سعرها من مستوى 0.269 دولار إلى نحو 0.053 دولار. كما انهارت قيمتها السوقية المجمعة متراجعة بنسبة 80 في المئة فاقدة نحو 27.5 مليار دولار، بعد أن تراجعت من 34.7 مليار دولار إلى نحو 7.2 مليار دولار.

 

H

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى