أخبارأمني

الداخلية: كاميرات المراقبة أسهمت بخفض الجرائم في بغداد

الإباء / متابعة

أكدت وزارة الداخلية، أن تعميم استخدام كاميرات المراقبة في بغداد أسهم بخفص نسبة الجرائم، فيما حددت السبب الذي حال دون انتشارها في جميع المناطق.

وقال مدير قسم محاربة الشائعات بوزارة الداخلية العميد نبراس محمد، إن “انتشار ثقافة كاميرات المراقبة كوعي مجتمعي داعم للجهد الأمني، أسهم بتعزيز هذا الجهد وخفض نسبة الجرائم بشكل كبير لأن تلك الكاميرات تعد العين الثالثة لرجل الشرطة”.

وأضاف، أن “تلك الكاميرات تساعد في تعقب المتورطين بالجرائم ومعرفة كيفية وصولهم لمسرح الجريمة ودعوة وزارة الداخلية المواطنين لنصبها ساعدت على الإسراع في القبض على المجرمين”، لافتا الى أن “المناطق التي تحتوي على كاميرات تنخفض فيها نسبة الجريمة أو تنعدم”.

وعن السبب وراء عدم انتشار كاميرات المراقبة في جميع أنحاء بغداد أوضح محمد، أن “كاميرات المراقبة في بغداد لم تستطع تغطية جميع المناطق بسبب التوسيع العمراني المستمر في العاصمة”، موضحا أن “محافظة بغداد أسست مشروعا للكاميرات لمراقبة الشوارع العامة وتشخيص الحالات الخارجة عن القانون والكشف عن الجرائم”.

وتابع أن “الوزارة دعت اصحاب الشركات الى استيراد الكاميرات من أفضل المناشئ وتزويد المواطنين بها بهدف سهولة الوصول الى الجرائم”.

H

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى