أخبارتكنلوجيا و صحة

14 نوعا من الأطعمة لمحاربة الإرهاق المزمن

شاركت إحدى خبيرات التغذية معاناتها الخاصة مع الإرهاق والأطعمة والأدوات التي تستخدمها لاستعادة التوازن.

وأشارت الخيبرة، باتريشيا بانان، إلى أن الإجازة لا تعالج الإرهاق والتعب، بل هناك أمور أخرى تساعد على الوصول إلى حالة من التوازن الصحي عقليًا وعاطفيًا وجسديًا .

في حين أن الإجهاد المزمن الذي لا يلين يمكن أن يؤدي إلى الإرهاق، قالت مؤلفة كتاب “From Burnout to Balance”: “إن الأعراض مختلفة، لأن الإرهاق هو الضغط الذي تسبب في خسائر كبيرة لدرجة أنك لم تعد تشعر بأنك على طبيعتك”، مضيفة “على الرغم من أن التوتر، حتى نوباته الشديدة، قد يحفزك على العمل بجدية أكبر وأن تهتم بشكل “أفضل”، فإن الإرهاق يجعلك تشعر بأنك لا تستطيع العمل ولم تعد ترغب في ذلك”، منوهة إلى أن “الإجهاد يمكن، وسيؤدي إلى خسارة تتعلق بصحتك الجسدية والعاطفية”.

واعترفت منظمة الصحة العالمية رسميا بالإرهاق المهني باعتباره “متلازمة” في مايو/أيار 2019. وتشمل العلامات المنبهة الشعور باستنفاد الطاقة أو الإرهاق، وزيادة المسافة الذهنية أو الموقف السلبي أو الساخر تجاه العمل، وانخفاض الأداء المهني، وفقا لموقع “Today”.

وأضافت خبيرة التغذية: “بينما يركز تعريف منظمة الصحة العالمية للإرهاق على الإرهاق المهني فقط، أعتقد أنه من المهم أن ندرك الطبيعة الشاملة والأسباب المتشابكة للإرهاق، خاصة بالنسبة للنساء”، مشيرة إلى أنه على الرغم من أن الإرهاق يمكن أن يصبح مرضًا مزمنًا، إلا أن طلب المساعدة يوفر الدعم المناسب كالدعم الغذائي لتزويد الجسم بالطاقة أو “التحدث إلى معالج في التعامل مع الضغوطات العاطفية”.

ويمكن للإرهاق أن يؤثر سلبا بشكل كبير على الصحة، ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري من النوع 2، ومتلازمة التمثيل الغذائي، ومشاكل الجهاز التنفسي، والالتهابات المزمنة وأمراض المناعة الذاتية المحتمل، والإدمان على الكحول أو تعاطي المخدرات، بل ويؤدي إلى أذية العلاقات الاجتماعية.

ويشمل الدعم الذي أشارت إليه الخبيرة المجالات الأساسية الأربعة للإرهاق: الحالة المزاجية، والمناعة، والتركيز، والنوم، حيث أكدت أنه لتحسين المزاج يجب تناول الأفوكادو والمغنيسيوم والدهون الصحية، إضافة إلى الحمص والبيض.

ولتقوية جهاز المناعة نصحت بتناول العنب والطماطم والمحار، فيما أكدت على العنب البري والزيتون وزيت الزيتون والجوز لدعم الذاكرة، من أجل تحسين جودة النوم اعتبرت أن الكرز الحامض والعصير والكيوي وزبدة الفول السوداني تعد أهم الأطعمة التي تساعد على الحصول على نوم عميق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى