أخبارتكنلوجيا و صحة

الكبد البشري يبقى حيا خارج الجسم عدة أيام!

الإبـــاء/متابعة

عندما يصبح العضو المتبرع متاحا لشخص يحتاج إلى عملية زرع، يحتاج الطاقم الطبي إلى التصرف بسرعة.

ويستغرق توسيع بلورات الجليد بضع ساعات فقط لإتلاف الأنسجة الرقيقة، تاركا نافذة أقل من 12 ساعة لتقييم ونقل وزرع العضو الجديد.

وهذا لا يخلق أزمة وقت هائلة لإجراء عملية دقيقة فحسب، بل يتلف العديد من الأعضاء.

لكن اختراقا جديدا يمكن أن يحسن إلى حد كبير مشهد زراعة الكبد: فقد أبقى العلماء كبدا محفوظا لمدة ثلاثة أيام، في ظروف غير مجمدة، قبل زرعه لدى مريض.

وعلاوة على ذلك، اعتبرت مراكز الزراعة أن هذا الكبد غير قابل للحياة، لأنه مصاب بورم ويأتي من مريض مصاب بالإنتان (عدوى بكتيرية) يحتاج إلى تقييم وعلاج وسمحت نافذة الثلاثة أيام للباحثين بأداء هذه الإجراءات، وتطهير الكبد للزراعة.

وبعد مرور عام، كان المتلقي يتمتع بصحة جيدة، ووظائف الكبد طبيعية ونوعية حياة عادية وعلى الرغم من ضرورة إجراء مزيد من الاستقصاء قبل الامتصاص السريري على نطاق واسع، إلا أن النتائج قد تعني، في المستقبل، زيادة في عدد الكبد الذي يُعتبر قابلا للزراعة.

وكتب فريق من الباحثين بقيادة الجراح بيير آلان كلافيان، من مستشفى جامعة زيورخ وWyss Zurich في سويسرا: “أدى نجاح زراعة الكبد على مدار الثلاثين عاما الماضية إلى نقص عالمي في الأعضاء، ويظل نقص الأعضاء المتاحة هو العامل الوحيد الأكثر أهمية الذي يحد من نجاح عملية الزرع وهذا النجاح الإكلينيكي الافتتاحي يفتح آفاقا جديدة في البحث السريري ويعد بمدة زمنية ممتدة تصل إلى 10 أيام لتقييم جدوى الأعضاء المتبرع بها بالإضافة إلى تحويل عملية جراحية عاجلة ومتطلبة للغاية إلى إجراء اختياري”.

واكتسبت التقنية التي استخدمها الفريق للحفاظ على الكبد، قوة جذب متزايدة في عالم الطب ويطلق عليه نضح طبيعي حراري خارج الموقع، والمبدأ بسيط: يوضع العضو في بيئة معقمة ويتم الحفاظ عليه عند درجة حرارة 37 درجة مئوية، أي درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية.

وفي هذه البيئة، يتدفق باستمرار بالسوائل التي تحاكي وظائف جسم الإنسان، مثل العناصر الغذائية والهرمونات والدم وفي عام 2020، أثبتت Wyss Zurich فعالية تقنية التروية الخاصة بها من خلال الحفاظ على عمل الكبد البشري بشكل طبيعي لمدة سبعة أيام خارج الجسم.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى