الدين و الحياة

الامبريالية والمجازر في المجتمع الأمريكي

الإباء / متابعة

أثارت جريمة قتل 19 طفلا ومدرسين في مدرسة ابتدائية أمريكية جدلا واسعا حول ثقافة القتل والسلاح في الولايات المتحدة الأمريكية، في أجواء لا تخلو من التوتر والتقزز والإحباط. فالحادثة المذكورة ليست الأولى من نوعها ولن تكون الأخيرة، وضحاياها أصبحوا أرقاما تضاف لسجل طويل من القتل العبثي الذي يمارسه «معتوهون» تارة و«عنصريون» ثانية و«معقدون» ثالثة. إنه مسلسل القتل الذي يحصد أرواح الأبرياء في البلد الذي يفترض أن حكامه تعلموا من تجارب طويلة من العنف والتوتر العرقي، ولكنهم يصرون على الاحتفاظ بـ «مشاعة السلاح».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى