الدين و الحياة

معركة قانونية بين المسلمين والهندوس في الهند حول ملكية مسجد تراثي يعود للقرن السابع

الإباء / متابعة

اشتعلت معركة قانونية بين الهندوس والمسلمين في مدينة فاراناسي شمالي الهند حول مسجد “جيانفابي” بعد أن قدّمت مجموعة من الهندوس طلبا للصلاة داخل المسجد، بزعم بنائه فوق أنقاض معبد هندوسي قديم.

▪️وبدأت محكمة محلية في وقت سابق من مايو/أيار الجاري، الاستماع إلى مزاعم الهندوس حيث أكدوا وجود تماثيل وزخارف هندوسية بالمكان، وهو ادعاء طعنت فيه سلطات المسجد.

▪️وتعد هذه القضية أحدث مثال على ظاهرة تقديم الجماعات الهندوسية الالتماسات إلى المحاكم للمطالبة بأراضي المساجد بدعوى ملكيتها سابقا للهندوس.

▪️ويقول منتقدون إن مثل هذه الحالات “تثير مخاوف بشأن وضع الأماكن الدينية لمسلمي الهند”، وهم أقلية تعرضت للهجوم في السنوات الأخيرة من قبل القوميين الهندوس الذين يسعون لتحويل “الهند العلمانية رسميا إلى دولة هندوسية”، حسبما نقلت وكالة (أسوشيتيد برس).

▪️ويعيش المسلمون والهندوس منذ قرابة ثلاثة قرون في مدينة فاراناسي ويؤدي كل منهما صلاته دون أي توتر، ويرى الكثيرون أنها مثال جيد للتعايش الديني.

▪️ويعود مسجد جيانفابي إلى القرن السابع، ويقول مؤرخون هندوس إنه “بُني فوق معبد مخصص للإله الهندوسي شيفا بعد أن هدمه الحاكم المغولي أورنجزيب”.

▪️وأظهر مسح مصور أن عمودا حجريا يُزعَم أنه رمز لأحد آلهة الهندوس موجود داخل خزان في المسجد يستخدمه المسلمون للوضوء.

▪️ونقلت (أسوشيتيد برس) عن الممثل القانوني للهندوس هاري شانكار جين قوله إن الأرض التي بُني عليها المسجد “مملوكة للهندوس ويجب إعادتها إليهم”.

▪️من جانبه، أوضح رئيس لجنة المسجد رئيس أحمد أنصاري أن العمود الحجري المزعوم ما هو إلا “قاعدة نافورة”.

▪️وأصدرت المحكمة المحلية في فاراناسي أمرا بإغلاق المبنى وحظر التجمعات الإسلامية الكبيرة فيه.

▪️بيد أن المحكمة العليا في الهند ألغت القرار لاحقا، وسمحت للمسلمين بالصلاة وألزمت السلطات المحلية بإغلاق وحماية المنطقة التي عثر فيها على العمود الحجري، مما حرم المسلمين من جزء من المسجد.

▪️ويدعي القوميون الهندوس في الهند أن آلاف المساجد التي تعود إلى العصور الوسطى “بنيت على مواقع المعابد البارزة التي هدمها حكام المغول”.

▪️ويؤكد العديد من المؤرخين أن هذه الأرقام مبالغ فيها، وأن عشرات من المعابد قد دمرت بالفعل ولكن لأسباب سياسية وليست دينية.

▪️في غضون ذلك، بدأ القوميون الهندوس في التطلع إلى المزيد من المساجد والمطالبة بها. وقبلت محكمة محلية، الأسبوع الماضي، التماسا للنظر في قضية في موقع مسجد آخر في مدينة ماثورا.

▪️واستمعت محكمة أخرى في نيودلهي إلى مرافعات، هذا الأسبوع، بشأن ترميم معبد يقول الهندوس إنه “كان موجودا تحت مسجد بُني في أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى