صحافة

صحيفة “التايمز” البريطانية : لندن وواشنطن تبحثان عن بدائل لنظام تحديد المواقع GPS

الإباء / متابعة

أفادت صحيفة “التايمز” البريطانية بأن لندن وواشنطن تبحثان عن بدائل لنظام تحديد المواقع GPS، وذلك لأن “روسيا قادرة على تعطيل الأقمار الصناعية المشغلة للنظام”.

ونقلت الصحيفة عن وكيل وزارة الدفاع البريطانية جيريمي كوين قوله إن الحكومة البريطانية “عليها توخي الحذر” في مواجهة هذا التهديد.

وأضاف أن “روسيا أجرت عدة محاولات للتشويش على إشارات نظام GPS على أراضي أوكرانيا” بعد بدء العملية العسكرية الخاصة.

وتابع: “هناك عدد من الفرص التي يتم استغلالها من قبل الجانبين البريطاني والأمريكي، وعلينا مواصلة العمل على ابتكاراتنا الخاصة في هذا المجال”.

من جانبها، أكدت وزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية البريطانية للصحيفة أن الحكومة تدرس “خيارات مختلفة لتعزيز أمن المملكة المتحدة”، بما فيها بدائل نظام تحديد المواقع (GPS).

وأشارت الصحيفة إلى أن لندن يمكن أن توفر نظاما بديلا للملاحة باستخدام الأقمار الصناعية ذات المدار المنخفض، والتي يتم إنشاؤها بواسطة OneWeb.

ولفتت إلى أن الحكومة تجري محادثات مع NextNav الأمريكية لنشر نظام ملاحة في لندن يستخدم المحطات الأرضية فقط، حيث تقول الشركة إن “إشارة معداتها أقوى بعدة مرات من إشارة الأقمار الصناعية لنظام تحديد المواقع العالمي (GPS) ويصعب التشويش عليها”.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة NextNav غانيش باتابيرامان في تصريح للصحيفة: “نحن نعمل مع الحكومة الأمريكية لمحاولة بناء نظام يمكن أن يحل محل نظام تحديد المواقع العالمي إذا لزم الأمر، بسبب التهديد الذي قد يتعرض له نظام تحديد المواقع العالمي من قبل روسيا ودول الأخرى”.

وأضاف أن “الإغلاق المفاجئ لنظام تحديد المواقع العالمي (GPS) يشكل تهديدا “شبه وجودي” لأنه قد يعطل أنظمة الطاقة والهواتف المحمولة والبنوك ويعيق استخدام الأسلحة الموجهة بدقة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى