أخبارتكنلوجيا و صحة

“الأميرال ماكاروف” تتولى الريادة في البحر الأسود

الإبـــاء/متابعة

يمكن أن تصبح فرقاطة “الأميرال ماكاروف” من مشروع 11356 سفينة حربية رائدة في أسطول البحر الأسود الروسي.

أفاد بذلك مصدر مقرّب من الأجهزة الأمنية في القرم وقال:” بعد غرق طراد “موسكو” الروسي يمكن أن تصبح إحدى الفرقاطات الحربية الثلاث للمنطقة البحرية البعيدة سفينة رائدة في أسطول البحر الأسود الروسي، وتميل قيادة الأسطول إلى تعيين فرقاطة “الأميرال ماكاروف”  سفينة رائدة”.

يذكر أن  مصدرا لوكالة “تاس” كان قد صرح على هامش المنتدى البحري الدولي التاسع الذي عقد الخريف الماضي في مدينة سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم بأن حاملة المروحيات “ميتروفان موسكالينكو” من مشروع 23900 التي يختتم بناؤها في  معمل “زاليف” للسفن في مدينة كيرتش ستصبح مستقبلا سفينة رائدة في أسطول البحر الأسود بعد انتهاء اختباراتها.

يذكر أن “الأميرال ماكاروف” هي الفرقاطة الروسية الثالثة للمنطقة البحرية البعيدة من مشروع 11356. وأطلق عليها اسم (ماكاروف) نسبة إلى اللواء البحري البطل المشارك في الدفاع عن شبه جزيرة القرم في حرب القرم أعوام 1854 – 1856 بين روسيا من جهة وبريطانيا وفرنسا وتركيا من جهة أخرى.

وتخصص فرقاطة لتدمير السفن الحربية والغواصات والأهداف البرية وحراسة منطقة المواصلات البحرية وتبلغ إزاحتها 4000 طن، سرعتها 30 عقدة بحرية، فترة البقاء في البحر 30 يوما.

وتم تزويدها بصواريخ “كاليبر” المجنحة والمدافع عيار 100 ملم والمدافع المضادة للجو والطوربيدات والمروحية ” كا – 27″.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى