مقالات

البقيع خلد مخلد ينحته التاريخ

أما بعد..في مثل هذا اليوم شهد العالم

 الإسلامي والعربي والأمة  جمعاء مشهدآ مروعآ وعسيرآ تنطلق من زواياه روح البغضاء وثأر الشخوص التي لاتزال مستمرة في مثل هذا اليوم هدمت شواخص ابطال الدنيا والآخرة.واعلام الدنيا والدين التي لاتزال اثار خطاهم منحوتة على جدران التأريخ وفي مخيلة العباد الصالحين.

اليوم هدمت قبور واضرحة البقيع.التي هابوها المتوهبين وعابوا على روادها والمشتاقين من المؤمنين أن يزوروها بأطلاق حجة البدعة وإسقاط تهم الألوهية والعبودية هنا .نقف عند عتبة الملوك والمتوهبين ونقدم لهم مسلة القوانين تتوق بأسالة واستفهام مازالت تدور في خواطر الأذهان لماذا هدمت .

تلك الشواخص التي هي ذكرى السلالة النبوية المحمدية التي لم تخلق منها في الدنيا نظائر ولاتوجد لها في الدنيا شبية.سوى أنفسهم .

نحن أمة المسلمين تشتاق الروح لوصال العتره المحمدية فكما نذهب لزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الاخيار وهم أهل الدار وأصحاب الأرض مالكم في محوا ذكراهم .هل محيت ذكراهم بمحوا قبورهم .

الإجابة معلومة ولكن نعلم ليست معلونة ولكن ملعونة بالنسبة لكم كفاكم اهل الديار كرما وسخاءآ بمحو ذكرى عترة نور الدنيا والدين فهم كرماء وأصحاب فضل بثبات أرض تلك الديارا.

فلاتتطغوا وكونوا ذا عدل و عودوا لرشدكم فإن لاصحاب الفضل فضل عليكم وايلامآ تبقى ذكراكم في القلب نابضة ترمي وتتوق لرؤية منازلكم شوقآ. وفيما بعد  لاصحاب القرار وهيئاتكم للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أما اولى بكم إن تهدموا صروح اليهود وتزيلوا صروح واضرحة التطبيع الخليجي المتأسلم مع سواعدكم اليهود والنصارى .

فعلى الأقل أن من هدمتم صروحهم هم مسلمين وأبناء محمد بن عبد المطلب نسل الانبياء   كما تدعون .k

 

*رواء الجبوري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى