صحافة

موقع “أوراسيا ديلي” : الصعوبات التي تعترض طريق ألمانيا في الرهان على قطر للتخلص من الغاز الروسي

الإباء / متابعة

تحت العنوان أعلاه، كتب دانييل فينوغرادوف، في “أوراسيا ديلي”، حول الصعوبات التي تعترض طريق ألمانيا في الرهان على قطر للتخلص من الغاز الروسي.

وجاء في المقال: واجهت ألمانيا وقطر صعوبات أثناء المفاوضات حول إبرام عقود طويلة الأجل لتزويد ألمانيا بالغاز الطبيعي المسال، بسبب خلافات الطرفين حول الشروط الرئيسية، بما في ذلك مدة صلاحية العقود. تحدثت عن ذلك، الاثنين التاسع من مايو، وكالة رويترز، مستندة إلى مصادر قريبة مما يجري.

وفقا مصادر رويترز، فإن ألمانيا تسعى إلى تقليل حجم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 88٪ بحلول العام 2040، وليست مستعدة للموافقة على شروط قطر لتوقيع العقود لمدة 20 عاما على الأقل. ومن الجدير بالذكر أن العقود الجديدة يجب أن تضمن توفير أحجام كبيرة من الغاز الطبيعي المسال اللازمة لألمانيا من أجل تقليل الاعتماد على الغاز الروسي.

بالإضافة إلى ذلك، تضع قطر، وهي أكبر مورد للغاز في العالم، شروطا أمام ألمانيا، مثل تحديد نقطة التسليم وعدم السماح لبرلين بإعادة توجيه الغاز إلى مناطق أخرى من أوروبا. بينما يقف الاتحاد الأوروبي ضد هذا الشرط.

وكما تؤكد رويترز، تشير المفاوضات المعقدة بين شركات الطاقة في قطر وشركات الطاقة الألمانية، إلى المشكلات التي يواجهها الاتحاد الأوروبي في سعيه إلى التخلي عن الغاز الروسي.

تراهن ألمانيا على الغاز الطبيعي المسال في محاولاتها تقليل الاعتماد على الغاز الروسي. ومن المتوقع أن تعود شركات الغاز الألمانية إلى قطر مرة أخرى في مايو الجاري من أجل استئناف المفاوضات. ووفقا لرويترز، يخطط أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لزيارة ألمانيا في النصف الثاني من شهر مايو لتوقيع شراكة بين البلدين، لكن هذا لا يعني أن عقود الغاز الطبيعي المسال الطويلة الأجل سوف تُبرم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى